مشروع ترميم المساجد يضم 90 مسجدا تاريخيا

الرياض / انتهت الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، من ترميم 13 مسجدا تاريخيا في المملكة، وتبدءان في ترميم 11 مسجدا آخر، حيث تم مسح 90 مسجدا وإدراجها في الخطة المستقبلية لمشروع ترميم المساجد التاريخية في المملكة.

وضمن المشروع يتم ترميم مساجد الشافعي والمعمار في منطقة جدة التاريخية، بدعم خادم الحرمين الشريفين، ومسجد الحنفي في نفس المنطقة، على نفقة ولي العهد، وترميم مسجد الصخرة بالعلا بدعم من الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، وترميم مساجد الغمامة وأبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب في محافظة العلا بدعم من شركة المناخة للتنمية، وفي الرياض ترميم مسجد الحسيني بدعم أهال المنطقة ومسجد العوشزة في محافظة الغاط بدعم الأمير سلطانة بنت أحمد السديري.

وفي المنطقة الشرقية، ترميم مساجد جواثا والجبري والحسن بالأحساء والعقير في مركز العقير ومسجدي قرية التهيمية الثاني على نفقة الهيئة الملكية للجبيل وينبع.

ويهدف برنامج العناية بالمساجد الذي انطلق منذ سنوات إلى العناية بالمساجد ذات الخصوصية العمرانية المحلية في مناطق المملكة المختلفة، التي تحتاج إلى عناية فائقة وإنقاذ سريع، وإعادة تهيئة.

ويشمل البرنامج الوطني للعناية في المساجد التاريخية، الذي يحظى باهتمام كبير من رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، رئيس مؤسسة التراث، الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، مساجد في مناطق المملكة المختلفة، بعضها تم ترميمه، وبعضها الآخر قيد الترميم، إلى جانب وجود مساجد، تتم وضع دراسات أولية لها، لضمها إلى البرنامج، بتنسيق تام بين مؤسسة التراث الخيرية ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد والهيئة العامة للسياحة والآثار.

ووقعت الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، في وقت سابق برعاية الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس الهيئة، مذكرة تعاون للحفاظ على مباني المساجد العتيقة ومباني الأوقاف التراثية.