سمينس S...... يمتلك شاشة بألوان حقيقية!!

يعد جهاز سمينس S55 واحدا من أكثر الهواتف تطورا في يومنا هذا، حيث إنه يتضمن كافة التطويرات التقنية الحديثة، ومن المتوقع أن يصبح موديلا شعبيا هذا العام. ويعود السبب في ذلك إلى: 1- إن الهاتف مصمم بطريقة تقليدية بالنسبة لسيمنس، وهي ستذهل الكثير من محبي هذه الماركة. 2- لقد ظهر هذا الهاتف في وقت كثر فيه الطلب على الهواتف المتوافقة مع تقنية البلوتوث، ولكن ليس هناك الكثير منها متوفرا في الأسواق. وأخيرا، هناك الكثير من الوظائف المثيرة للاهتمام في هذا الموديل. الهاتف متوفر بلونين فضي وأزرق، ويتنوع لون الهاتف ما بين المنطقة المحيطة بالشاشة ولوحة المفاتيح نفسها وغطاء البطارية، وبين الجوانب والوجه الخلفي. وتبلغ أبعاد الهاتف 101 42 18 ملم، مما يسمح بوضعه بسهولة في جيب القميص أو بنطال الجينز. وهو يزن 85 غراما، أي أن وزنه مثالي، فمن الصعب الشعور به في راحة اليد، ولكنه من ناحية أخرى ليس خفيفا جدا. وللمرة الأولى يتم استخدام شاشة ملونة في هاتف من سيمنس، حيث إنه لم تكن هناك شاشات كاملة الألوان في الموديلات السابقة، وتمكن هذه الشاشة الغرافيكية من عرض 256 لونا بدقة 101 80 بيكسل، مما يسمح بعرض أربعة أسطر نصية وعنوان وسطر إرشادات حول استخدام المفاتيح الناعمة. وبالتلي فإن المعلومات مقروءة بشكل واضح، ولكن في اليوم المشمس يكون من الصعب استخدام الشاشة. ويوجد في جهاز S55 إعداد لطيف يسمح بتعديل مستوى الإنارة الخلفية في الشاشة واختيار تباين معين، و توجد أيضا عدة أفكار لونية تسمح بتغيير منظر النوافذ و القائمة. ويتوفر كذلك مفتاح برامج ومفتاح تصفح بأربعة اتجاهات تحت الشاشة، وكافة المفاتيح مصنوعة من البلاستيك لسهولة الاستخدام رغم أنها ملتصقة ببعضها البعض. وبالإمكان تصفح القائمة بمساعدة مفتاح التحكم على الأقل في ثلاثة اتجاهات، غير أنه ليس من الملائم دائما التدرج في القائمة باتجاه الأعلى، ويعتبر هذا العيب الوحيد في لوحة المفاتيح. وفي حال وضع الهاتف على وجهه الأمامي، ستلاحظون أنه يستند على المفاتيح الناعمة، وإذا ضغطتم قليلا فسيتم الضغط على المفاتيح أيضا. ولتجنب ذلك، من الأفضل استخدام قفل لوحة المفاتيح يدويا أو أوتوماتيكيا. ويوجد المفتاح المزدوج لمستوى الصوت على الجانب الأيسر من الهاتف، وهو يستخدم لعرض وتغيير الأوضاع الحالية، كما توجد هنا أيضا فتحة الأشعة تحت الحمراء. ويوجد مفتاح إملاء خاص على الجانب الأيمن من الهاتف، وموصل النظام في قاعدة الجهاز، وهذا يختلف عما رأيناه في هواتف السلسلة 45. بطارية طويلة الأمد بطارية الجهاز من نوع ليثيوم ـ آيون باستطاعة 700 ميلي أمبير بالساعة، وحسب مصادر الشركة المصنعة فإن مدة التشغيل في وضع الاستعداد هي حوالي 220 ساعة، بينما تصل مدة التكلم إلى 6 ساعات تقريبا، وبإمكانها العمل لمدة 4 أيام في حالة التكلم لمدة ساعة وخمس وأربعين دقيقة يوميا. وفي حال عدم استخدام خاصية البلوتوث، فإن مدة التشغيل سوف تزداد لتصل إلى 5 أيام، و تستغرق عملية الشحن الكاملة أقل من ساعتين. الرسائل يمكن تخزين 100 رسالة كحد أقصى في ذاكرة الهاتف، ولكن في الحقيقة تعتمد كميتها على مساحة الذاكرة الحرة. ويتم عرض كافة أرقام الهواتف من كل من بطاقة SIM وذاكرة الهاتف في قائمة كلية، حيث يتم تحديد أرقام الهواتف من بطاقة SIM بإشارة خاصة. وبالإمكان أيضا إنشاء قوالب الرسائل القصيرة SMS ومجلدات خاصة في هذه القائمة. كذلك يدعم هذا الموديل رسائل الوسائط المتعددة MMS، وكافة الإعدادات بسيطة باستخدام إرشادات الشركة المزودة لخدمة الجوال، وسيستغرق الأمر حوالي 3-4 دقائق لإعداد كل شيء، مع التأكيد أنه من الأفضل استخدام GPRS لاستقبال وإرسال رسائل MMS فهو أرخص بكثير.

علِّق

comments powered by Disqus