الشيخ سلمان آل خليفة : مبادرات آسيوية قادمة لدعم جهود مكافحة فيروس #كورونا

الرياض / أشاد معالي رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بالجهود الكبيرة التي يقوم بها العاملون في المجال الصحي، والذين يعملون بجهد كبير من أجل مساعدة وحماية المجتمعات في جميع أرجاء قارة آسيا والعالم .

كما تقدم معاليه بالشكر إلى الاتحادات الوطنية الأعضاء وكل منتسبيها من لاعبين وكوادر إدارية وفنية على الجهود والإسهامات التي يبذلونها في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العالم مع انتشار فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الذي تسبب بوفاة الآلاف في أرجاء العالم كافة .

وقال رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم:"نتطلع في هذه الأوقات الاستثنائية إلى العاملين في الحقل الطبي أكثر من أي وقت مضى، فنحن فخورون للغاية بما يقوم به العاملون في مجال الصحة والأطباء والممرضون والعاملون في مجال الإسعاف، حيث يتفانون من أجل إنقاذ حياة الآخرين في مثل هذه الظروف الصعبة".

وأضاف: "في كرة القدم نحن معتادون على كلمات مثل الأبطال والنجوم، ولكن في هذا الوقت فإن الأبطال والنجوم الحقيقيين هم من يعملون دون تعب أو كلل من أجل إنقاذ ومعالجة مجتمعاتهم وحماية بلدانهم، هؤلاء هم الأبطال الحقيقيون، وهم يستحقون منا كل الشكر والامتنان والعرفان".

وأكد معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يعمل مع الوكالات الدولية مثل الاتحاد الدولي للصليب والهلال الأحمر، والأمم المتحدة، الذين يقفون في الواجهة للحد من انتشار فايروس كورونا المستجد، وقال :"سيعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قريباً عن مبادرات إضافية من أجل مساعدة هذه الوكالات، وبالتالي مساعدة المجتمعات المستفيدة من دعمها، حيث إن شعارنا (كرة القدم تهتم)، ونحن نرى أن هذا هو الوقت الأفضل في تاريخ العالم كي يقوم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بترجمة الشعار على أرض الواقع" .

كما تقدم الشيخ سلمان بن إبراهيم بالشكر إلى الاتحادات الوطنية الأعضاء على تفاعلها الإيجابي مع الأزمة الحاليةقائلاً: "إن اتحاداتنا الوطنية تعدّ جزءا أساسياً في مجتمعاتها، وأنا فخور بالطريقة التي تسهم فيها الاتحادات على صعيد الدعم والتوعية في مواجهة الظرف العصيب من خلال  التبرع بأسرّة للمستشفيات، وتوفير الطعام، والاستفادة من الجوائز المالية لمشروع الحلم الآسيوي من أجل استحداث مبادرات في بلدانهم والدول الأخرى عبر الشراكة مع منظمات المجتمع المدني.

وأضاف رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: "في مثل هذه الأوقات قام اللاعبون والإداريون بتقديم وقتهم من أجل التشديد على نصائح منظمة الصحة العالمية، وذلك ضمن حملة #كسر سلسة المرض ، وحملة #خليك في البيت ، التي أطلقها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث شارك معنا أكثر من 50 نجماً من  نجوم كرة القدم الآسيوية خلال أول 48 ساعة من إطلاق الحملة، وهو أمر يدعو للفخر والاعتزاز .

وتابع :"حملات التوعية للاتحاد الآسيوي تفسح المجال أمام نجوم اللعبة لتوجيه رسائل نبيلة تركز على ضرورة تطبيق أعلى معايير النظافة الشخصية والتباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل والالتزام بتعليمات الحكومات حول الحد من السفر والحركة، وذلك للإسهام في حماية أفراد المجتمعات من المرض.