21 مليون عملية مالية تسجلها "المحافظ الإلكترونية" في المملكة

الرياض / بلغ إجمالي عدد العمليات عبر "المحافظ الإلكترونية" في المملكة أكثر من 21 مليون عملية، بقيمة إجمالية تزيد على مليار ونصف ريال تقريبا وأضاف المستخدمون ما يقارب 2.5 مليون بطاقة إلى "المحافظ الإلكترونية".

كما شهد السوق السعودي توسّعاً كبيراً في توفير أجهزة نقاط البيع التي تعمل بخاصية الاتصال قريب المدى (NFC)، حيث بلغ عددها أكثر من 360 ألف جهاز.

وتعرف "المحفظة الرقمية" بأنها سجل يُنشأ في جهاز إلكتروني من خلال برمجيات أو تطبيقات محددة، بحيث يكون لهذه المحفظة الرقمية قابلية حفظ قيمة واستخدامها لغرض الدفع مثل شراء السلع أو الخدمات عبر نقاط البيع أو المتاجر الإلكترونية.


وتهدف "المحافظ الإلكترونية" إلى إثراء بيئة المدفوعات الرقمية وتعزيز الشمول المالي في المملكة وتوفير طرق دفع ميسرة و آمنة للوصول إلى شريحة من العملاء الذين لا تغطيهم الخدمات المصرفية، وتنويع قنوات الدفع الإلكتروني للمتاجر المتوسطة والصغيرة والمساعدة على انتشارها، وتقليل الاعتماد على التعاملات بالنقد في الاقتصاد المحلي.


وتعددت أنواع "المحافظ الإلكترونية" في المملكة بفعل ازدهار قطاع التقنية المالية والمدفوعات الرقمية، حيث أطلقت خلال العامين الماضيين عدة محافظ تعمل عبر الهواتف الذكية، مثل تطبيق "مدى Pay" و"محفظة Apple Pay" وتطبيق "STC Pay" وتطبيق "هللة" وتطبيق "بيان Pay".


وتوفر "المحافظ الإلكترونية" للهواتف الذكية خياراتٍ متعددة للمستخدمين الذين يمكنهم استخدامها عبر نظام تشغيل iOS أو أندرويد "Android"، ولا توجد رسوم على فتح الحسابات البنكية أو تفعيل خدمات الدفع الإلكترونية واستخدامها.


وتستخدم تطبيقات مدفوعات الجوال أعلى معايير الأمان من خلال حماية البيانات عبر منصة متكاملة لتشفير معلومات الدفع وحفظها على خوادم آمنة تضمن عدم عرض التفاصيل الأصلية للبطاقات البنكية لأي طرف ثالث، و لا تتم مشاركة معلومات المستخدم الأصلية مع التجار عند إجراء عملية الدفع، بالإضافة إلى الأرقام الافتراضية للبطاقات حيث تزود كل بطاقة دفع يتم حفظها في التطبيق برقم حساب افتراضي بدلاً من رقمها الأصلي بحيث يمكّن المستخدم من إتمام العملية الشرائية، ويعد هذا الرقم الافتراضي بحد ذاته غير ذي أهمية حيث لا يمكن الاستفادة منه للحصول على أي بيانات شخصية تخص المستخدم.


كما يعمل التطبيق فقط عندما يكون الهاتف محميًّا من خلال أحد خيارات الحماية المتاحة في إعدادات الهاتف، ولذا يتوجب على المستخدم حماية هاتفه بإعداد قفل الشاشة على هاتفه الذكي، وفتح القفل بكلمة السر أو البصمة عند إتمام عمليات الدفع في المتاجر، ويتحقق المصرف مصدر البطاقة من هوية المستخدم عن طريق إرسال كلمة سر تستخدم لمرة واحدة إلى رقم هاتفه المسجل لدى البنك، وذلك قبل السماح بإضافة أي بطاقة.


وتختلف أنواع "المحافظ الإلكترونية" بحسب التقنية المستخدمة، فقد تكون المحفظة تطبيقاً إلكترونياً لحفظ البطاقات البنكية، مثل تطبيق "madaPay" وتطبيق"Apple Pay" وفي هذه الحالة يكون الحد الأعلى للدفع بواسطة المحفظة هو ذاته الحد الأعلى المسموح به للبطاقة البنكية.

كما توجد أنواع أخرى لتعزيز عمق وتنوع الخدمات المالية والمنتجات المالية المعروضة وتتمثل في سجل إلكتروني لرصيد تتم تغذيته بقيمة محددة بواسطة الحساب البنكي، ويمكن من خلاله الدفع للمشتريات في مواقع وتطبيقات التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت دون الحاجة لاستخدام البطاقات، ومثال ذلك في المملكة حساب "سداد".


كما تتنوع طرق الاستفادة من "المحافظ الإلكترونية" بحسب نوعها، فيمكن الاستفادة من تطبيقات "madaPay و Apple Pay" في المتاجر التي توفر جهاز نقطة بيع يدعم خاصية الاتصال قريب المدى، بحيث يمرر المشتري جهازه الجوال الذي يحمل التطبيق والمهيأ ببطاقة مدى البنكية، على جهاز نقطة البيع لإتمام عملية الشراء، ليظهر رمز التأكيد على نجاحها.


وتوجد شركات تقنية مالية تقدم خدمات "المحفظة الإلكترونية" التي تتيح للعميل عبر التطبيقات الإلكترونية تغذية رصيد المحفظة بمبالغ يتم استخدامها في التحويل بين "المحافظ الإلكترونية" للأفراد وكذلك إجراء عمليات الشراء سواء في المتاجر الإلكترونية أو في داخل المتاجر.


ويمكن الاستفادة من حساب سداد من خلال التسجيل في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت التابع لمصرف العميل، حيث سيمكّن العميل من تغذية الحساب، ثم إجراء عمليات الشراء من المتاجر الإلكترونية المسجلة مع سداد حيث يقوم النظام بخصم المبلغ من المستهلك بشكل فوري وتحويله إلى حساب التاجر دون الحاجة إلى البطاقات.


وتدعم مؤسسة النقد العربي السعودي المصارف المحلية وشركات التقنية المالية لطرح التطبيقات والخدمات في هذا القطاع الحيوي امتداداً لما هو موجود حالياً من خدمات في القطاع المصرفي.

ويأتي تعزيز خدمات "المحافظ الإلكترونية" في المملكة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030 وتحقيقاً لمبادرة التوجه نحو مجتمع غير نقدي، ولمستهدفات برنامج تطوير القطاع المالي في مجال دعم ريادة الأعمال وتعزيز تقنية الخدمات المالية.