برنامج "اطمئن" يخطو بـ "مدن" نحو قائمة الأفضل عالمياً في سلامة الغذاء

الرياض / تتصاعد بشكل مُضطرد اهتمامات الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن" بجودة الخدمات المُقدَّمة داخل المدن الصناعية لجميع المستفيدين وفي كل المجالات، سواء لشركائها المستثمرين بشكل مباشر أو للضيوف من الزوّار بطريقة غير مباشرة، ومن هذه الخدمات منظومة الغذاء، حيث بادرت باستحداث برنامج فريد أطلقت عليه اسم "اطمئن" لتصنيف المنشآت الغذائية بالمدن الصناعية، وذلك ضمن منظومة صحية متكاملة تستهدف تحقيق أعلى المعايير العالمية في مجال سلامة الغذاء.

وأوضح مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي المتحدث الرسمي لـ "مدن"، بندر الطعيمي، أن برنامج "اطمئن" جاء ضمن باقة مبادرات تم إطلاقها لتُشكِّل بُعداً آخر نحو استدامة التنمية على أسسٍ وثوابتٍ علمية، من حيث الارتقاء بجودة وفاعلية الخدمات الموازية أو التي تُصاحب مشروعات التوسُّع الصناعي ضمن خطط تمكين الصناعة محلياً، إذ تم وضع نظام لإدارة ومراقبة سلامة الغذاء وتطبيقه على المنشآت المعنية بالمدن الصناعية، مُبيناً أن البرنامج يهدف إلى ضم هذه المنشآت إلى قائمة الأفضل عالمياً في معايير سلامة الغذاء، وضمان تقديم الغذاء الآمن للمستهلكين، بالإضافة إلى أن الوصول لأفضل المعايير يحد من الشكاوى المُتعلِّقة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء.

وقال : "سيتم تطبيق برنامج "اطمئن" على جميع المنشآت الغذائية المُختصّة بإعداد وتجهيز وتقديم الوجبات الغذائية، مثل مراكز الإعاشة والمطاعم ومحلِّات الوجبات السريعة داخل المدن الصناعية، حيث ستحصل المنشأة على درجة تصنيف وفقاً لمستوى التزامها، حيث ستتراوح درجات التصنيف بين الأداء الممتاز "البلاتيني" والأداء الضعيف جداً "الأحمر" وبينهما صعوداً وهبوطاً سيتم التقييم وتحصيل النقاط لحساب تقدير التصنيف الرقمي بشكل عام".

وأضاف: "لكي تحصل المنشأة على درجة تصنيف ينبغي عليها الالتزام بمجموعة من الأنشطة منها: تطبيق الاشتراطات الصحية بشكل فعّال، واتباع الإجراءات التصحيحية للأخطاء المُحتمَلة، وكذلك التدقيق لتحديد ما إذا كانت ممارسات المنشأة تتطابق مع الاشتراطات الصحية، وأن يتم تنفيذ هذه الاشتراطات بطريقة فعّالة تضمن الوصول إلى الهدف المنشود".

وبين أن "مدن" ستتولى مسؤولية المراقبة، وتنظيم جميع الأنشطة الغذائية وتطبيق العقوبات التي تشمل إيقاف نشاط المخالفين، وتدقيق وتقييم المخاطر المصاحبة للعمليات التشغيلية التي تكفل التزام المنشآت بمتطلبات سلامة الغذاء، ومنع ارتكاب أية مخالفات صحية، كما سيتم توثيق أي مُتطلّبات أو توصيات ضرورية لتحسين ممارسات سلامة الأغذية على أن يتم تقديمها للمنشأة الغذائية في تقرير التفتيش بعد انتهاء التدقيق، حيث سيتم جمع المعلومات من خلال الزيارات الميدانية، والمناقشات مع العاملين، وأيضاً مراجعة السجلات والوثائق، عطفاً على مراقبة نشاطات المنشأة.

وكشف الطعيمي، أنه تحقيقاً لأهداف "مدن" في الارتقاء بمنظومة الغذاء في المدن الصناعية إلى قائمة الأفضل عالمياً في سلامة الغذاء، فقد شهد العام 2018م جمع أكثر من 600 عينة غذائية، وإجراء أكثر من 2880 فحصاً للكشف عن المُلوِّثات البيولوجية، بالإضافة إلى تنفيذ برامج توعوية وتثقيفية لما يزيد عن 1300 عامل داخل المدن الصناعية.

وأفاد بأنه تم إعداد أدلّة تشغيلية لتوحيد جميع الإجراءات، وتحقيق الشفافية في تنفيذ الأعمال كان من بينها: الدليل التشغيلي للمنشآت الغذائية، دليل تصنيف المنشآت الغذائية، دليل جمع العينات الغذائية، دليل التشغيل للعربات الغذائية المتنقلة، ودليل الإجراءات الرقابية.

واختتم الطعيمي حديثه قائلاً: "سيكون أحد أهم مخرجات برنامج "اطمئن" عكس درجة الالتزام بالاشتراطات الصحية بصورة رقمية تحمل لوناً مميزاً لكل مستوى من مستويات التطبيق المختلفة، ونتيجة لذلك سيتم إبراز درجة الالتزام بصورة مرئية وواضحة للمستهلكين وزوار المنشأة".

وتضطلع "مدن" منذ انطلاقتها عام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات وفق أعلى المعايير العالمية، وهي تشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة، وقد تجاوزت الأراضي الصناعية المطورة 198.8مليون م² حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة 3.474 مصنعاً مُنتجاً.