#شركة_بريطانية تصمم #مقاعد_ذكية لطائرات المستقبل

مقاعد ذكية لطائرات المستقبل

لندن: ابتكر أحد المصممين البريطانيين، مفهوماً جديداً لمقعد طيران ذكي، حيث يمكن للراكب التحكم في راحة الكرسي، بما في ذلك شكله ودرجة حرارته، باستخدام هاتفه المحمول.

وابتكر بنيامين هوبير، من وكالة تصميم “Layer” التي تتخذ من لندن مقراً لها، مقاعد الدرجة السياحية المسماة “Move”، التي يمكن استخدامها في طائرات إيرباص قصيرة المدى ومتوسطة المدى.

وستستخدم المقاعد المنسوجات الذكية، التي تسمح للركاب بمراقبة والتحكم في عوامل مثل التوتر والضغط ودرجة الحرارة من خلال تطبيق على هواتف الركاب الذكية التي تعمل في وضع الطيران.

كما ستتكيف المقاعد تلقائياً مع وزن وحجم الراكب، ويمكن وضعها في أوضاع مختلفة مثل وضعية “وقت الطعام”، أو “النوم”.

إضافة إلى ما سبق ستكون المقاعد قادرة على مراقبة حركة الركاب ودرجة حرارتهم، وترسل تنبيهاً إلى هواتفهم الذكية عندما يحتاجون إلى التحرك أكثر أو شرب الماء.

يحتوي كل مقعد من الخلف على طاولة يمكن تدويرها وطيها وتعديل ارتفاعها، ونظام ترفيه اختياري، وجيب صغير لتخزين الأشياء الشخصية والأجهزة الرقمية الصغيرة.

تقع وحدة تخزين أجهزة الكمبيوتر المحمول بين المقاعد، التي توفر مكاناً آمناً لتخزين الأجهزة أثناء الإقلاع والهبوط والمزيد من المساحة للقدمين أثناء الرحلة. والأكثر من ذلك هو أن التطبيق سوف يخطر الركاب إذا ما تركوا أي جهاز في الجيب بعد هبوط الطائرة.

وتتميز المقاعد الجديدة بأنها أخف وزناً من المقاعد التقليدية؛ لأنها مصنوعة من ألياف الكربون، وهذا يعني بأن الطائرات ستكون أخف وزناً وربما لا تحتاج إلى الكثير من الوقود للطيران؛ الأمر الذي يوفر على شركات الطيران مبالغ كبيرة، بحسب ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.