توقعات متشائمة لـ #صندوق_النقد حول #النمو_العالمي

صندوق النقد الدولي

نيويورك: خفض صندوق النقد الدولي، توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي، لعامي 2019 و2020، بسبب الضعف في أوروبا وبعض الأسواق الناشئة، وقال الصندوق إن عدم تهدئة التوترات التجارية ربما يساهم في مزيد من زعزعة الاستقرار للاقتصاد العالمي المتباطئ.

وأشار الصندوق (في ثاني تخفيض له خلال ثلاثة أشهر) إلى تباطؤ أكثر من المتوقع في اقتصاد الصين واحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بدون اتفاق"، باعتبارهما من المخاطر التي تهدد توقعاته، قائلا إن ذلك ربما يزيد من حدة الاضطرابات في الأسواق المالية.

وقبيل بدء منتدى دافوس، اليوم الثلاثاء، توقع الصندوق أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.5 بالمئة في عام 2019 و3.6 بالمئة في عام 2020 بانخفاض 0.2 و0.1 نقطة مئوية على الترتيب، مقارنة مع توقعاته في أكتوبر الماضي.

وتوقع الصندوق أن يتراجع النمو في منطقة اليورو إلى 1.6 في المئة في 2019، من 1.8 في المئة في 2018، بانخفاض 0.3 نقطة مئوية عن توقعاته السابقة قبل ثلاثة أشهر، وخفض الصندوق توقعاته للنمو في الدول النامية لعام 2019 إلى 4.5 بالمئة.

وأبقى الصندوق على توقعاته للنمو في الولايات المتحدة عند 2.5 في المئة هذا العام، و1.8 في المئة في 2020، مشيرا إلى استمرار قوة الطلب المحل، وتوقعاته لنمو الصين عند 6.2 بالمئة في 2019 و2020.

أما بريطانيا، فمن المتوقع أن تحقق نموا بنسبة 1.5 بالمئة هذا العام، وإن كان هناك عدم يقين يحيط بالتقديرات التي استندت إلى افتراض الخروج المنظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.