#تفجير_الخبر... يد القانون تطال أبرز المطلوبين

المجمع بعد التفجير

الدمام/  قبيل الساعة العاشرة مساءً بالتوقيت المحلي يوم الخامس والعشرين من يونيو (حزيران) من عام 1996، انفجر صهريج محمّل بالمتفجرات، في مجمع أبراج الخبر، وهو مجمع سكني مؤلف من ثمانية طوابق، كان يقطنه وقتها أكثر ألفي عسكري من القوات الأميركية والبريطانية والفرنسية، وحتى السعودية.

استهدف التفجير وهو الأقوى من نوعه البعثة الأميركية في المجمع السكني بالخبر، حيث كانت تتمركز تحديداً في المبنى رقم 131 المكون من ثمانية طوابق، الذي كان يقطنه أفراد القوة الجوية الأميركية، وكانت مهمة هذه الوحدة الإشراف على تطبيق قرار حظر الطيران في جنوب العراق، وهو القرار الذي فرضه مجلس الأمن الدولي عند نهاية حرب الخليج الأولى.

في مذكراته، يروي لويس فريه، الرئيس السابق لمكتب الـ«إف بي آي» الأميركية، التفاصيل الأولى لهذه العملية، بالقول، إن سائق الصهريج المفخخ كان هو السعودي أحمد إبراهيم المغسل، الذي قبضت عليه السلطات الأمنية السعودية في عملية نوعية في لبنان (أغسطس/آب 2015)، حيث أوقف المغسل وكان يرافقه (بحسب لويس فريه) علي الحوري، الصهريج في الزاوية البعيدة لموقف السيارات الملاصق للمبنى المستهدف في قاعدة الملك عبد العزيز في الظهران، «بجوار السياج، تماماً أمام الحائط الشمالي من البناء 131»، ثم قفزا من الصهريج إلى سيارة من طراز «كابرس شفروليه» كانت تنتظرهما، تبعتها (والكلام لفريه) «سيارة من نوع داتسن يقودها هاني الصايغ» مهدت الطريق لدخول الصهريج إلى المكان.

وصل عدد قتلى الهجوم إلى 19 عسكرياً أميركياً، وجرح 372 آخرين، كما أصيب العشرات من جنسيات متعددة، وربما قلل عدد الضحايا قيام رقيب يقوم بمهمة الحراسة من على سطح البناء 131 بإطلاق جرس الإنذار عندما رأى السائق والراكب ينزلان من الصهريج، والسيارتين تنطلقان مسرعتين، «وقد أخلى الرقيب القسم الأكبر في طابقين عندما انفجر الصهريج مخلفاً حفرة عمقها 35 قدماً وعرضها 185 قدماً ومدمراً الواجهة الشمالية من البناء تماماً».

في أغسطس 2015، قبضت السلطات الأمنية السعودية في عملية نوعية في لبنان على المطلوب السعودي أحمد إبراهيم المغسل، الذي تتهمه الجهات الأمنية مع آخرين بالتخطيط لتنفيذ الانفجار الكبير بصهريج مفخخ في 25 يونيو 1996، في المجمع السكني في الخبر.

وكانت السلطات السعودية منذ عام 1997 تطلب من الجانب الإيراني تسليمها أحمد المغسل مع ثلاثة مطلوبين سعوديين آخرين، على خلفية تفجير أبراج الخبر، وهم علي سعيد بن علي الحوري (مواليد 11 يوليو/تموز 1965)، الذي ترصد المباحث الفيدرالية الأميركية مكافأة تبلغ خمسة ملايين دولار لمن يرشد عن مكان وجوده. وإبراهيم صالح محمد اليعقوب (مواليد الأحساء)، الذي أصدرت المحكمة الفيدرالية الأميركية (إقليم شرق ولاية فرجينيا) لائحة اتهام في حقه بتهمة تورطه في عملية تفجير المجمع السكني أبراج الخبر في الظهران بالسعودية، وعبد الكريم حسين محمد الناصر (مواليد الأحساء)، وهو الآخر صدرت بحقه لائحة اتهام من المحكمة الفيدرالية الأميركية بتهمة تورطه في عملية تفجير المجمع السكني أبراج الخبر في الظهران. وهؤلاء الأربعة ضمن لائحة تشمل 13 متهماً سعودياً بتفجير الخبر، بالإضافة إلى لبناني واحد. ويتهم السعوديون بتشكيل تنظيم مسلح تابع لـ«حزب الله الحجاز».

ومن بين المتهمين الذين تسلمتهم السعودية كان الموقوف هاني الصايغ الذي اعتقل في كندا عام 1999، وجرى تسلميه بمعرفة السلطات الأميركية إلى السعودية في 10 أكتوبر (شرين الأول) 1999، وكذلك متهم آخر هو مصطفى القصاب الذي قيل إن تعاوناً أمنياً مع السلطات اللبنانية أوقع به في أحد فروع البنوك، وجرى ترحيله للسعودية.