أطباء يكشفون سر #الموناليزا الغامض

متحف اللوفر

روما: تُعَد لوحة الموناليزا أو "الجيوكندا" للفنان ليوناردو دافنشي من أشهر اللوحات في العالم، ودرة متحف اللوفر بباريس، وتعود شهرتها إلى ابتسامتها والغموض الذي أحاط بشخصية صاحبتها الحقيقية، لكن الأطباء كشفوا سرًّا مخفيًّا أظهرته تفاصيل الوجه والرقبة واليدين.

وأوضح المدير الطبي لمركز القلب والأوعية الدموية بمستشفى برجهام "مانديير ميهرا"، وهيلاري كامبل من جامعة كاليفورنيا؛ أن "موناليزا" كانت مصابة بقصور الغدة الدرقية، وهو المسؤول عن سمات وجهها المميزة، وعلامات التورم الظاهرة على يديها، ورِقَّة شعرها، وفقًا لـ"ديلي ميل".

وتابعا، في دراسة نشرتها مجلة Mayo Clinic Proceedings أنه يمكن كشف لغز صاحبة اللوحة الشهيرة، من خلال تشخيص طبي بسيط لمرض قصور الغدة الدرقية، موضحَيْن أن حمْل "موناليزا" وإنجابها طفلًا قبل رسم اللوحة بفترة قصيرة؛ قد أدى إلى إصابتها بالتهاب الغدة الدرقية الحاد، إلى أن وصلت إلى مرحلة مزمنة من قصور الغدة الدرقية.

وأشارا إلى أن صفرة بشرتها وتورم عنقها ويديها قد يكون ناجمًا عن تضخم الغدة الدرقية، الذي يؤدي إلى وقف إنتاج كميات كافية من هرمونات رئيسية، ويتسبب في تساقط الشعر واصفرار البشرة والتورم.