حلول جديدة من #سكني تلغي #قوائم_الانتظار

الإسكان

الرياض: حسم برنامج "سكني" (التابع لوزارة الإسكان) ملف قوائم الانتظار، عبر توفير خيارات متنوعة يوفرها البرنامج للمستفيدين من جميع فئات المجتمع، تتوافق مع رغباتهم وقدراتهم، وتفتح الباب للمستفيدين للحصول على قرض عقاري (مدعوم) يوفر لهم الخيار السكني المناسب.

وكشفت بيانات وزارة الإسكان عن أنه يمكن لأي مواطن جاهز، الحصول على الخيار السكني المناسب له من بين الخيارات المتنوعة المتاحة، إضافة إلى إمكانية الاستفادة من الحلول السكنية الجديدة التي يوفرها موقع "سكني".

وخصص برنامج "سكني"، رابطًا بالضغط هـنا  ولخيار البناء الذاتي من الرابط بالضغط هـنا لشراء الوحدات السكنية الجاهزة من السوق.

ويقدّم البرنامج 5 خيارات سكنية وتمويلية، تشمل الوحدات السكنية الجاهزة، التي أطلقت منها وزارة الإسكان خلال العام الجاري نحو 5 آلاف فيلا (ضمن 20 معرضًا) للمعاينة والحجز في محافظات عدة.

وتم تسليم مجموعة منها في العيينة والخبر والمبرز وصبيا وبيش والقنفذة وغيرها، والوحدات السكنية تحت الإنشاء بالشراكة مع المطوّرين العقاريين المؤهلين والتي تتنوع بين الفلل والشقق والتاون هاوس بمواصفات متنوعة تمتاز بجودتها وضماناتها.

وفيما تتراوح الأسعار بين 250 ألفًا و750 ألف ريال، فقد أطلقت الوزارة (حتى الآن) أكثر من 66 ألف وحدة ضمن 46 معرضًا، تركّزت في المدن ذات الكثافة السكانية، التي تشهد نسبة أعلى من الطلب على الدعم السكني.

وفيما حظت تلك المشاريع بنسبة حجوزات بلغت نحو 45% حتى الآن، فإن الحجوزات لا تزال متاحة، كما يوفر البرنامج القروض العقارية بالشراكة بين صندوق التنمية العقارية والبنوك والمؤسسات التمويلية.

ويصل الدعم إلى 100% للفوائد لمن تقل رواتبهم عن 14 ألف ريال، ويمكن لمن على قوائم الصندوق العقاري الاستفادة من خدمة تقديم موعد إصدار الرقم، والاستفادة من القرض لشراء وحدة جاهزة أو تحت الإنشاء أو البناء الذاتي لمن يمتلكون أراضٍ أو تمويل القرض القائم لمن يمتلكون مسكن.

وأعلن "سكني" مؤخرًا عن خيارين جديدين لخدمة عدد من فئات المستفيدين، تتمثّل في خيار شراء الوحدات الجاهزة من السوق، وخيار القرض للبناء الذاتي لمن يمتلكون أراضٍ ولم يسبق لهم الاستفادة من إحدى الدفعات الشهرية لبرنامج "سكني".

وأصبح بإمكان الراغبين الاستفادة من هذين الخيارين وتسجيل طلباتهم عبر البوابة الإلكترونية لـ"سكني"، وإرفاق المستندات المطلوبة تمهيدًا لمراجعة طلباتهم والموافقة عليها.