#موسكو تحذر #واشنطن من ضرب #دمشق

موسكو/ قال سفير روسيا لدى الولايات المتحدة أناتولي أنتونوف إنه أبلغ مسؤولين أميركيين هذا الأسبوع بأن موسكو يساورها القلق إزاء مؤشرات على أن الولايات المتحدة تعد لضربات جديدة على سوريا وحذر من «هجوم غير مشروع ولا أساس له على سوريا»، حسب وصفه.

وقال أنتونوف للصحافيين أمس (الأربعاء): «التصعيد الجديد في سوريا لن يصب في المصلحة الوطنية لأي طرف، ولن يربح منه سوى الإرهابيين».

وأضاف السفير الروسي أن «الخطاب الأميركي الحالي يمكن أن يدفع الجماعات الإرهابية والمنظمات المتسترة برداء الإنسانية مثل (الخوذ البيضاء)، لتدبير استفزاز (كيميائي) مفبرك جديد».

وكان أنتونوف قد اجتمع هذا الأسبوع مع مسؤولين أميركيين بينهم ممثل الولايات المتحدة الخاص بشأن سوريا جيمس جيفري.

وعقب اللقاء، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت أن جيفري أعرب لأنتونوف عن قلق بلاده إزاء احتمال هجوم قوات النظام السوري على إدلب، وما قد يترتب على ذلك من تداعيات.