#ترمب يتهم #الصين باختراق #البريد_الإلكتروني لـ#هيلاري_كلينتون

واشنطن/ اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم (الأربعاء) الصين باختراق البريد الإلكتروني لمنافسته السابقة في الانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون.

وكتب ترمب في تغريدة بثها بعد قليل من منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء: «رسائل البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون والكثير منها معلومات سرية، تعرضت للاختراق من قبل الصين».
وأضاف الرئيس الأميركي في تغريدته أنه «من الأفضل أن تكون الخطوة التالية من جانب مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل، وإلا فبعد جميع عثراتهم الأخرى... سوف تنتهي مصداقيتهم إلى الأبد!».

ويبدو أن ترمب أراد أن يشير بذلك إلى تقرير نشرته أول من أمس (الاثنين) مدونة «ديلي كولر» اليمينية الشعبوية، التي استشهدت بمصدرين مجهولين كدليلين على الاتهام نفسه.
وقال ترمب مرارا إنه من الممكن أن تكون الصين هي التي تقف وراء هجمات قرصنة إلكترونية استهدفت هيلاري كلينتون والديمقراطيين وليست روسيا، مختلفا مع ما توصلت إليه وكالات الاستخبارات الأميركية.

وعينت وزارة العدل الأميركية مستشارا خاصا، هو روبرت مولر، للتحقيق في التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016، وفي أي تواطؤ محتمل مع حملة ترمب.
واتهم مولر 12 روسيا باختراق أجهزة الكومبيوتر الخاصة باللجنة الوطنية الديمقراطية وحملة هيلاري كلينتون وغيرها من المنظمات لمحاولة التأثير على الانتخابات.