#صلاح_يعود_لإنقاذ_ليفربول.. ويقوده للفوز على #برايتون

اعتلى ليفربول صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما حقق انتصاره الثالث على التوالي وتغلب على ضيفه برايتون 1 - صفر يوم السبت ضمن منافسات المرحلة الثالثة من المسابقة.

ويدين ليفربول بفضل كبير في فوزه إلى النجم المصري الدولي محمد صلاح، هداف الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي، والذي سجل هدف المباراة الوحيد اليوم في الدقيقة 23. ورفع ليفربول رصيده بذلك إلى تسع نقاط منفردا بالصدارة بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي حامل اللقب، الذي أهدر نقطتين بالتعادل مع وولفرهامبتون 1 - 1 في وقت سابق .

وعلى ملعب "أنفيلد" بدأت المباراة بسيطرة من جانب ليفربول وجاءت أول فرصة تهديفية في الدقيقة الخامسة، حيث تلقى صلاح كرة طولية وانطلق حتى توغل داخل نقطة الجزاء ومرر عرضية إلى ساديو ماني لكن الأخير سدد الكرة بجوار القائم. ورد برايتون بمحاولة بعدها بثوان، حيث تلقى أنتوني كونكارت تمريرة وراوغ الدفاع ثم سدد من حدود منطقة الجزاء لكن الكرة افتقدت القوة الكافية وتصدى لها الحارس أليسون بسهولة.

وأنقذ ماثيو رايان حارس مرمى برايتون، شباكه من هدف محقق في الدقيقة التاسعة، حيث أرسل أندري روبرتسون عرضية عالية قابلها فيرمينو بتسديدة برأسه لكن الحارس تصدى للكرة ببراعة شديدة. وفي الدقيقة 15، أنابت العارضة عن حارس مرمى برايتون في التصدي لكرة خطيرة سددها ألكسندر أرنولد من ضربة حرة.

وفي الدقيقة 23، استغل ليفربول عفوة دفاعية من جانب برايتون وهيأ ماني الكرة إلى فيرمينو الذي مرر إلى صلاح ليسدد النجم المصري الكرة في الشباك معلنا تقدم ليفربول 1 - صفر . وواصل ليفربول سيطرته وتفوقه الهجومي بينما كثف برايتون تركيزه على الجانب الدفاعي لتفادي هزيمة ثقيلة، وتصدى حارس برايتون لكرة خطيرة سددها جيورجينهو فاينالدوم وسط ارتباك في منطقة الجزاء في الدقيقة 31.

واستمرت محاولات ليفربول في ربع الساعة الأخيرة من الشوط الأول في ظل تواجد القوة الهجومية الضاربة المتمثلة في الثلاثي صلاح وفيرمينو وماني لكن برايتون أبدى إصرارا حقيقيا على تفادي اهتزاز شباكه مجددا أملا في التعادل.

وفي الشوط الثاني، لم يختلف الحال كثيرا لكن برايتون رفع درجة حذره الدفاعي مع البحث عن الفرصة من خلال الأخطاء والهجمات المرتدة. وبمرور الوقت، تراجعت الحدة الهجومية لليفربول وبدا يواجه صعوبة أكبر في التوغل إلى داخل منطقة الجزاء. وأجرى يورغن كلوب المدير الفني لليفربول تبديله الأول في الدقيقة 67 ، حيث أشرك جوردان هندرسون بدلا من نابي كيتا.

ومع مرور أول 20 دقيقة من الشوط الثاني، استعاد ليفربول نشاطه الهجومي المكثف بحثا عن الهدف الثاني لإرضاء جماهيره، لكنه اصطدم بصلابة دفاعية واضحة من جانب برايتون. وفي الدقيقة 80، أجرى كلوب تبديله الثاني بإشراك دانييل ستوريدج بدلا من ساديو ماني في محاولة لإنعاش الهجوم.

وارتفع سقف طموح برايتون بشكل واضح حيث واصل محاولاته الجادة أملا في خطف هدف التعادل والخروج بنقطة من المباراة لكن ليفربول حاول تحقيق التوازن بين الجانبين الهجومي والدفاعي. وكاد ألكسندر أرنولد أن يضيف الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 87 لكنه سدد كرة ارتطمت بالقائم من الخارج، ثم سدد صلاح كرة من ركنية أربكت الدفاع بعدها بثوان لكن لاعبي برايتون أحبطوا المحاولة.

وتألق أليسون باكير حارس ليفربول، بشكل هائل في التصدي لكرة خطيرة سددها باسكال جروس برأسه في الدقيقة 89، ومرت الدقائق المتبقية دون جديد لتنتهي المباراة بفوز ليفربول 1 - صفر.