محامٍ سابق لترامب يعترف بتلقي #رشوة قطرية في صفقة عقارية

واشنطن: في فضيحة جديدة للنظام القطري، كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أنَّ المحامي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب مايكل كوهين، اعترف بتلقيه ما يقرب من 100 ألف دولار من شركة مملوكة لأحد أفراد "آل ثاني" في قطر كرسوم وساطة لعقد صفقة عقارية في ولاية فلوريدا.

وهذه ليست المرة الأولى، التي يذكر فيها اسم كوهين مع قطر؛ حيث أشارت الصحف منذ أشهر إلى أن كوهين ساعد أحد ممولي حملة ترامب في عقد صفقة استثمارات في الطاقة النووية لصالح صندوق الثروة السيادي بقطر، وذلك قبل وقت قصير من مداهمة مكتب كوهين وشقته.

واعترف كوهين أمام المحققين يوم الثلاثاء الماضي، بأنّه حصل على هذه العمولة وتهرب من دفع ضرائب على الدخل تقدر بنحو 4 ملايين دولار، بينها ضرائب على رسوم السمسرة التي حصل عليها من عبد العزيز بن جاسم بن حمد آل ثاني، أحد أفراد الأسرة الحاكمة بقطر.

وأشارت "وول ستريت جورنال" في وقت سابق إلى أنَّ عبد العزيز آل ثاني دفع نحو 6.2 ملايين دولار للحصول على شقة في برج ترامب بارك أفينو، وهو نفس المبنى الذي يمتلك فيه كوهين إحدى الشقق.