باكستان: هجمات #الميليشيات_الحوثية على #المملكة تهدد #العالم_الإسلامي

صواريخ الحوثي

إسلام أباد: حذرت باكستان من الخطر الذي تمثله الميليشيات الانقلابية الحوثية في اليمن على أمن المنطقة، وعدت الهجمات المتكررة التي تنفذها هذه الميليشيات بالصواريخ تجاه المملكة العربية السعودية، تهديدًا للعالم الإسلامي.

وأعربت عن قلقها إزاء الأزمة الإنسانية في اليمن، وحثت جميع الأطراف على العودة إلى طاولة المفاوضات، موضحة أن التسوية السياسية فقط هي التي تضمن سلام دائم في هذا البلد .

جاء ذلك على لسان مساعد وكيل وزارة الإعلام الباكستانية شفقت جليل، خلال مشاركته في اجتماع وزراء إعلام التحالف لدعم الشرعية في اليمن الذي عقد أمس في جدة، برئاسة معالي وزير الإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد، ومشاركة وزراء الإعلام والمسؤولين عن الإعلام في دول التحالف.

وقال وفقًا لما نشرته وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية اليوم: إن باكستان تدعم جميع جهود السلام في اليمن، وتتطلع إلى وقف مبكر للأعمال العدائية لاستعادة السلام والهدوء، كما أنها تريد تخفيف حدة الأزمة الحالية والشروع المبكر في المفاوضات بين الفصائل المتناحرة لاستعادة السلام في اليمن، مشيرًا إلى أن باكستان تدعو إلى استعادة شرعية الحكومة الشرعية للرئيس عبدربه منصور هادي، وإبعاد القوات المتمردة من المناطق التي احتلتها، بما فيها صنعاء.

ولفت "جليل" الانتباه إلى قرار البرلمان الباكستاني في 10 أبريل 2015م، الذي أقر مبادئ الشرعية في اليمن وعزز أيدي الحكومة لأداء دور إيجابي وبنّاء.

وقال: إنه بالرغم من مضي أربع سنوات على الأزمة في اليمن، إلا أن السلام في هذا البلد ما زال بعيد المنال بالرغم من الجهود الدؤوبة التي بذلها المجتمع الدولي، مشيرًا إلى دور العوامل غير الحكومية في الصراع باليمن، لا سيما الميليشيات الحوثية، وأن هذه العوامل تشكل مصدر قلق خاص لجميع دول المنطقة، وأن هجماتها المتواصلة على السكان المدنيين في المملكة العربية السعودية، تعد تهديدًا للعالم الإسلامي بأكمله.

وأكد أن باكستان مهتمة بالوضع الإنساني في اليمن، ودعت إلى بذل المزيد من الجهود المتضافرة على المستوى العالمي للتخفيف من معاناة الشعب اليمني.

وأعرب "جليل" عن تقدير باكستان لإسهام مركز الملك سلمان للإغاثة والمساعدات الإنسانية في العديد من المشاريع الإنسانية في اليمن منذ عام 2015م.

وقال: "إن باكستان رحبت بالجهود السخية التي يبذلها المجتمع الدولي، بما فيها جهود الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي، لمساعدة الشعب اليمني من خلال توفير المساعدات الإنسانية التي تمس الحاجة إليها، لافتًا إلى أن باكستان تبرعت بمساعدات غذائية قيمتها مليون دولار أمريكي لليمن العام الماضي".