علماء يخططون لبناء #سفينة_نوح العصر الحديث لإنقاذ البشرية

صورة تعبيرية

باريس: تخطط مجموعة من 24 عالماً دولياً لإنشاء “سفينة نوح” في العصر الحديث، يمكن أن تُحدث “ثورة في فهمنا للتطور”.

ويعمل العلماء على جمع وتخزين الشيفرات الوراثية لكل من 1.5 مليون من النباتات والحيوانات والفطريات المعروفة، خلال العقد المقبل. ويمكن استخدام مكتبة الحياة “الناتجة” لمعرفة المزيد عن تطور الأنواع وكيفية تحسين بيئتنا.

ويُوصف مشروع “BioGenome” الذي تبلغ تكلفته 4.7 مليار دولار، بأنه “المشروع الأكثر طموحاً في تاريخ البيولوجيا الحديثة”، حيث يقوده علماء من معهد Smithsonian في واشنطن.

ويعتقد العلماء أن فهرسة الحمض النووي لجميع الأنواع على الأرض، يمكن أن تكون مصدراً حيوياً للابتكارات في مجال الطب والزراعة. وحالياً، تم ترتيب وجمع أقل من 0.2% من كائنات الأرض.

وقال جون كريس، من معهد Smithsonian: “سنبني مكتبة كاملة للحياة، يمكننا اختبارها والتعمق فيها لأي غرض نحتاجه. ويمكننا استخدامها لتحسين بيئتنا وأنفسنا، وإحداث ثورة في مجال فهمنا لتطور الحياة”.

واستغرقت عملية أول فك لرموز الجينوم البشري، التي اكتملت في عام 2003 كجزء من مشروع الجينوم البشري، 15 عاماً بتكلفة قدرها 3 مليارات دولار.