الليلة.. #برشلونة يبحث عن أول ألقابه مع #فالفيردي من بوابة #إشبيلية

برشلونة

مدريد: يدخل فريق برشلونة مباراة نهائي الكأس التي تجمعه مساء اليوم السبت بإشبيليه، متسلحًا بكل أوراقه الرابحة، أملًا في تحقيق أول بطولة له تحت قيادة مدربه أرنستو فالفيردي؛ ولتعويض خروجه المهين من دوري أبطال أوروبا على يد روما الإيطالي.

وفي بداية الموسم، خسر برشلونة بطولة السوبر الإسباني بالهزيمة، ذهابًا وإيابًا، من غريمه التقليدي ريال مدريد، غير أنه عوض ذلك بمسيرة خالية من الهزائم في بطولة الدوري، التي يفصله عن لقبها ثلاث نقاط فقط من أصل 15 مازالت متاحة، حتى نهاية المسابقة.

ويحلم برشلونة بتتويج مسيرته في الكأس بلقب جديد يعزز به رقمه القياسي في هذه البطولة (29 لقبًا) فيما يسعى إشبيلية لإحراز البطولة وإنقاذ موسمه المضطرب.

وستكون المباراة اختبارًا صعبًا للفريق الكتالوني أمام إشبيلية، الذي خسر أمامه نهائي البطولة نفسها في عام 2016، بهدفين نظيفين؛ لكنه يبدو أكثر قوة هذا العام.

وسيخوض الفريقان المباراة النهائية في المعقل الجديد لأتلتيكو وذلك باستاد "واندا ميتروبوليتانو".

ورغم سقوطه في فخ التعادل 2 / 2 مع سلتا فيجو في الدوري الإسباني يوم الثلاثاء الماضي، يخوض برشلونة مباراة الليلة بمعنويات عالية للغاية بعدما حافظ الفريق على سجله خاليًا من الهزائم على مدار 40 مباراة متتالية في الدوري الإسباني منها سبع مباريات في الموسم الماضي و33 مباراة في الموسم الحالي.

ودفع فالفيردي في مباراة سلتا فيجو بتشكيلة تخلو من عدة لاعبين أساسيين بالفريق؛ وذلك لمنح قسط من الراحة لنجومه الكبار استعدادًا للمباراة؛ لكن لاعبيه الكرواتي إيفان راكيتيتش وسيرخيو بوسكيتس وجيرارد بيكيه يعانون إصابات وكدمات.

وأحرز برشلونة لقب الكأس في المواسم الثلاثة الماضية على التوالي ويبدو مرشحًا للفوز باللقب للموسم الرابع على التوالي.

في المقابل، يسعى إشبيلية الذي لا يمكن التنبؤ بما يفعله إلى تفجير مفاجأة في مواجهة حامل اللقب.

وكان إشبيلية بقيادة مديره الفني مونتيلا أطاح بمانشستر يونايتد الإنجليزي من دور الستة عشر لدوري الأبطال؛ لكنه سقط أمام بايرن ميونخ الألماني في دور الثمانية لنفس البطولة.

وعانى برشلونة كثيرًا أمام إشبيلية في مباراتهما مؤخرًا بالدوري الإسباني والتي انتهت بالتعادل 2 / 2 بعدما كان إشبيلية متقدمًا بهدفين نظيفين حتى الدقائق الأخيرة من المباراة والتي شهدت انهيار أصحاب الأرض.