احذري.. هذه #السموم تملأ مطبخك

صورة تعبيرية

نيودلهي: تتفنن كل سيدة في اختيار أدوات المطبخ التي تناسبها ذوقًا وفائدة، لكن يقع الكثير منهن ضحية قلة المعلومات المتاحة عن المواد المصنوعة منها، خاصة أنَّ بعض هذه الأدوات يجري تصنيعه من مواد كيميائية شديدة السُّمِّية وتسبب أخطر الأمراض، لذلك قدم موقع "بولد سكاي" المتخصص في الشؤون الطبيةـ في تقرير - نصائحه لكل سيدة حتى تحمي نفسها وعائلتها، كما يلي:

يقوم كثير من الناس بشواء الأسماك أو الخضروات أو صنع خبز اللازانيا في رقائق الألومنيوم، يتعين عليك إعادة النظر في ذلك، ربط مقال في مجلة مرض ألزهايمر بين استهلاك الألومنيوم الموجود في هذه الرقائق بالإصابة بمرض ألزهايمر والأمراض العصبية التنكسية. على الرغم من أنّ معظم تجهيزات المطابخ المصنوعة من الألومنيوم آمنة للاستخدام لأنها مؤكسدة، إلا أنَّ الألمنيوم المفرود غير مؤكسد وخطر ارتشاحه يتزايد أثناء الطهي، والبديل هو الأواني الزجاجية أو الخزف.

معظم المقالي غير المسببة للالتصاق مطلية بالتيفلون المغلف بحمض البيروفلوركتانيك الذي يتسبّب في العقم وضعف التعلم وزيادة الوزن، كما صنفت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان الحمض باعتباره أحد الأسباب المؤدية للسرطان. والبديل هو المقالي المصنوعة من حديد الزهر أو الزجاج أو الصلب المقاوم للصدأ.

تحتوي زجاجات المياه وحاويات التخزين البلاستيكية والمصافي على مادة ثنائي الفينول الكيميائي A، وهي مادة كيميائية تحاكي الهرمون وذات صلة بالإصابة بالسرطان والعقم وانخفاض مستوى صحة الدماغ. وأغلب تجهيزات المطابخ المصنوعة من البلاستيك تحتوي على هذه المادة، واستخدامها في حفظ أطعمة حمضية أو مالحة مسألة خطيرة، والبديل استخدام أوانٍ مصنوعة من الزجاج أو الفولاذ المقاوم للصدأ أو الورق المقوّى.

أكياس تخزين المواد الغذائية واللفائف تحتوي على مادتي كلوريد الفينيل وبوليفينيل كلوريد المسببتين للسرطان، ويمكن الاستعاضة عنها بحاويات تخزين زجاجية أو من السيليكون.

تحتوي حاويات تخزين المواد الغذائية على مادة بولي إيثيلين تيرفثاليت التي يمكن أن تتسرب إلى الجسم من خلال الأطعمة التي تتناولها، وهي مادة تزيد من مستويات الالتهاب في الجسم. ويمكن استخدام بدائل مصنوعة من الزجاج أو البلاستيك الآمن.

أيضًا تحتوي أدوات المائدة غير الشفافة وبعض الحاويات المصنوعة من الستايروفوم على مادة البوليسترين التي تعتبر مادة مسرطنة، ويفضل استبدالها، ويمكن استبدالها بأخرى مصنوعة من مواد قابلة للتحلل البيولوجي.

وتحتوي الملاعق البلاستيكية والمشقوقة على مادة كيميائية تسمى البرومين التي يمكن أن تسبب مشكلات خطيرة للأمهات الحوامل؛ لأن أطفالهن يمكن أن يعانين من انخفاض الوزن والطول عند الولادة، بحسب إحدى الدراسات، والأفضل استخدام تلك المصنوعة من الصلب المقاوم للصدأ.

كما أنَّ أغلفة أغذية الوجبات السريعة تحتوي على مواد كيميائية متعددة الفلور التي تتسبب في السرطانات وانخفاض المناعة ومشكلات في الجهاز التناسلي، والبديل تناول الأطعمة المطهوة في المنزل.

لا تعدّ استخدام زجاجات الصودا؛ لأنها ترشح مواد كيميائية سامة مثل الفثالات التي تؤدّي إلى مشكلات في الجهاز التنفسي وضعف التعلم ومشكلات في النمو عند الأطفال. والبديل الآمن استخدام تلك المصنوعة من الزجاج أو البلاستيك عالي الكثافة.