طريقة سهلة لاختيار #الزيت الأنسب للمحرك في الأجواء الحارة

هانوفر: يحل فصل الصيف بعد أسابيع قليلة، وفي هذه الفترة من العام تحتاج السيارة إلى مجموعة من التجهيزات للمحافظة على أدائها بشكل جيد.

ومن أبرز العوائق التي تواجه بعض سائقي السيارات، هي الجهل بنوع زيت المحرك الأنسب والأكثر فاعلية، والذي يؤدي دوره بكفاءة في ظل درجات الحرارة المرتفعة دون فقدان لزوجته.

وترجع اختلافات الجودة في زيوت المحركات إلى النوعية المختلفة لتركيباتها؛ حيث إن زيت المحرك يتكون من العديد من الزيوت الأساسية. علاوة على ذلك فإن زيوت المحركات تتضمن مواد إضافية تُعرف باسم المُحسِّنات أو الإضافات.

ويقدم صناع السيارات وشركات الزيوت العالمية حلًا بسيطًا يزيل حيرة الملايين حول العالم، ويساعدهم في اختيار نوع الزيت الأنسب وفقًا لدرجات الحرارة.

ولتعلم كيفية اختيار نوع الزيت المناسب لسيارتك يرجى مطالعة الآتي:
أولًا: دليل السيارة

يحوي دليل التشغيل "الكتالوج" على أنواع الزيوت المناسبة ولزوجتها وفقًا لدرجات الحرارة والبيئة المحيطة بالسيارة. ويكون ذلك إما في قسم الصيانة أو المواصفات الفنية.
ثانيًا: مفتاح الزيوت

تدون شركات الزيوت حروفًا وأرقامًا على العبوات الخارجية، ويمكن من خلال هذه الحروف والأرقام التعرف على الزيت الأنسب ومدى قدرته على أداء عمله في الأجواء الحارة والباردة.

وتفيد جمعية مهندسي السيارات الأمريكية "SAE" أن هناك 5 فئات للزوجة في فصل الصيف، ويتم تصنيف الزيوت من خلالها وهي ( 20، 30,40,50,60 ).

مثال: (10W-40) و (5W-30) هذه الرموز تدون عادة على عبوات الزيت، وحرف الـW يرمز إلى فصل الشتاء، أما الرقم على اليسار يدل على درجة الحرارة الأدنى التي يمكن للزيت أن يعمل عندها دون أن يتجمد، فيما يدل الرقم على اليمين على درجة الحرارة الأعلى دون أن يفقد لزوجته المطلوبة.

وإلى جانب عمل زيوت المحركات الأساسي وهو إنتاج عملية احتكاك آمنة داخل المحرك، فهي تعمل كذلك في المحافظة على درجة حرارة المحرك وتنقيته من الشوائب الناجمة عن الاحتكاك والعوامل البيئية المحيطة.

وتنصح الهيئة الفنية لمراقبة الجودة (TÜV Nord) بمدينة هانوفر الألمانية بضرورة مراعاة التعليمات الصادرة عن شركات تصنيع السيارات؛ لأنه في حالة استخدام زيت بكفاءة أقل مما هو موصى به للسيارة، فسيتعرض المحرك لخطر حدوث أضرار به.