#هيئة_تنظيم_الكهرباء تقوم بدراسة استقرار #النظام_الكهربائي في المناطق الشمالية

الرياض / قامت هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج بإجراء دراسة لتقييم مستوى استقرار وأمن النظام الكهربائي وتعزيز مستوى الخدمة في المناطق الشمالية (منطقة الجوف ومنطقة الحدود الشمالية)، حيث شكلت الهيئة فريق عمل يضم عدداً من المختصين من الهيئة ومن الشركة السعودية للكهرباء، والشركة الوطنية لنقل الكهرباء بالتعاون مع أحد بيوت الخبرة العالمية لإجراء هذه الدراسة، بهدف ضمان تقديم خدمات كهرباء آمنة وموثوقة في تلك المناطق.

وقد شملت مراحل الدراسة جمع البيانات وتقويم الوضع الحالي للشبكة الكهربائية في المناطق الشمالية، تخللها زيارات ميدانية لعدد من المواقع شملت الجوف، ورفحاء، وطبرجل، والقريات، وهي المواقع التي بينت مؤشرات الأداء التي تقيمها الهيئة سنوياً أن الخدمة المقدمة فيها لم ترق للمستوى المطلوب الذي تحدده معايير الأداء التي تستخدمها الهيئة لقياس مستوى خدمة الكهرباء في جميع مكاتب تقديم خدمات الكهرباء في المملكة. كما جرى لقاء المختصين في تلك المدن ومناقشة أسباب الانقطاعات الكهربائية ومدى تأثيرها على المشتركين.

واختتمت الدراسة بعقد ورشة عمل حضرها المسؤولون والفنيون من مكاتب الخدمات في منطقتي الجوف والحدود الشمالية لاستعراض النتائج النهائية، وتم إصدار تقرير الدراسة شاملاً خطة لتحسين أداء الشبكة في المنطقتين حُدد فيها الأسباب الجذرية لتكرار الانقطاعات وطول مداها وتأثيرها، كما حددت الدراسة الحلول اللازمة لمعالجة انقطاعات الخدمة الكهربائية والحد منها وتحسين خدمات الكهرباء في المنطقتين.

كما تضمنت الخطة مجموعة من التوصيات ذات العلاقة بالجوانب الفنية التي ستكون محل متابعة من الهيئة، ومن تلك التوصيات على سبيل المثال تعزيز النظام الكهربائي في محافظة رفحاء، ومراجعة إعدادات طرح الأحمال لهذا النظام، وتطوير سياسة ذات علاقة بتنسيق إعدادات الحماية لنقاط الاتصال بين التوليد والنقل، بالإضافة إلى جوانب تتعلق بمعدات التوليد والنقل ومواصفات توريد المعدات، وكذلك تنفيذ عدة دراسات للنظام الكهربائي مع أهمية تحديثها بشكل دوري، كما شملت الخطة على توصيات تتعلق بالجوانب غير الفنية ذات العلاقة بالتشغيل، وخطط الطوارئ، وتحديث اجراءات إعادة الخدمة الكهربائية، ومتابعة المشاريع، وتوثيق المستندات والعمليات، وتدريب المختصين عليها.

الجدير بالذكر أن الهيئة تعمل على متابعة تنفيذ الخطة بالحصول على تقارير دورية من الشركة السعودية للكهرباء والشركة الوطنية لنقل الكهرباء توضح الإجراءات التي اتخذتها كل شركة لتنفيذ تلك التوصيات ضمن جهود الهيئة في إطار المراقبة لرفع كفاءة جودة الخدمة المقدمة.

وقد جرى رصد تحسن ملحوظ بنسبة 80% في مؤشر معدل مدة الانقطاع الكهربائي لكل مستهلك في إدارة كهرباء الجوف، حيث بلغ هذا المؤشر (155) دقيقة في عام (2016م) لكل مستهلك في السنة الواحدة مقارنةً بــ (702) دقيقة لكل مستهلك في عام (2015م)، وهذا التحسن ناتج لمشاريع الربط والاستثمارات الكبيرة في تعزيز منظومة الكهرباء في المنطقة التي نفذتها الشركة في الآونة الاخيرة.