موقع طبي يرصد أثارًا كارثية للتلفزيون على #الأطفال

مشاهدة الأطفال للتليفزيون

نيودلهي: أكد موقع "ميديكال نيوز توداي" الطبي، أن مشاهدة الأطفال التلفزيونَ بكثافة، يتضح آثارها في وزنهم وعاداتهم الغذائية وسلوكهم خلال فترة المراهقة.

وأوضح في تقرير، أن دراسة حديثة كشفت أن زيادة الوقت الذي يقضيه الأطفال في سن الحبو والروضة، يرفع خطورة زيادة مؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر عند التحاقهم بالصف الأول، فيما تشير دراسات أخرى إلى أن محيط الخصر واللياقة البدنية يتأثران سلبًا عند دخولهم الصف الرابع.

ونوه الموقع بوجود دلائل متزايدة على أن مشاهدة التلفزيون تترك أثرها عقليًّا وجسديًّا ونفسيًّا على الطفل بتعطيل النمو السريع لدماغه؛ لأنها تخلق أنماطًا سلبية للحياة؛ حيث تدفعهم إلى اختيار أنشطة أسهل وأقل طلبًا للتسلية الجسدية والعقلية.

وتابع: "بناءً على نتائج دراسات عدة، أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال في أكتوبر 2016، بألا يزيد عدد ساعات المشاهدة عن ساعة يوميًّا للأطفال في 2 إلى 5 سنوات".

وأشار إلى، نتائج دراسات تقول إن كل ساعة إضافية في مشاهدة التلفزيون في سن سنتين، تتسبب في تبني عادات غذائية سلبية أكثر في سن 13 سنة، موضحةً أنهم سيكونون أكثر استعدادًا لتناول اللحوم واللحوم الباردة والخبز الأبيض والبطاطس المقلية والمشروبات الغازية والوجبات الخفيفة المالحة ومشروبات الطاقة والحلويات.

وأوضحت تلك الدراسات إلى، أن أداء وطموح هؤلاء الأطفال يتأثر سلبا عند وصولهم إلى المرحلة الثانوية.