لماذا يطلق المسافرون #غازات_كريهة على متن #الطائرات؟

صورة تعبيرية

فيينا: أثار خبر هبوط طائرة ركاب اضطراريًا، بسب إطلاق أحد الركاب لغازات كريهة بلا توقف طوال الرحلة، حالة من الاشمئزاز بين رواد مواقع التواصل.

واضطرت الطائرة التي كانت متوجهة من دبي إلى أمستردام -التابعة لخطوط ترانسافيا الجوية- إلى الهبوط في العاصمة النمساوية فيينا، بعدما اشتكى المسافرون من وجود رائحة كريهة طوال الرحلة.

لكن أطباء وخبراء في مجال الطيران، أكدوا أن الإنسان العادي يكون عرضة خلال رحلة الطيران للإصابة بظاهرة تعرف بالانتفاخ الناتج عن الطيران، وهي الظاهرة التي يؤكدها 60% من الطيارين.

وتعرف تلك الظاهرة بأنها شعور بامتلاء المريء بالغازات، فنتيجة لانخفاض الضغط الجوي داخل الطائرة، يحتاج الهواء داخل الجسم مساحة أكبر، إذ إن كمية الغازات تزيد بنسبة 25% تقريبًا.

وفي المتوسط، يطلق الشخص العادي الغازات نحو 10 مرات خلال 24 ساعة، مع العلم بأنه إذا استطاع الامتناع عن إطلاقها، فستجد طريقها أثناء النوم.

وتحتوي الغازات بصفة عامة على النيتروجين والهيدروجين وثاني أكسيد الكربون وغاز الميثان بنسب متفاوتة، ولعل أكبر نسبة هي غاز النيتروجين الذي يشكل حوالي 59% من مجموع الغازات.