علماء يطورون دواءً جديدًا للسرطان من مرض عقلي

صورة تعبيرية

سيدني: اكتشف علماء أمريكيون سلاحًا جديدًا لمحاربة مرض السرطان بأنواعه، يعتمد على الخلل الذي يسببه داء "هنتنجتون" العقلي ويقتل الخلايا السرطانية.

وداء "هنتنجتون" هو مرض عقلي وراثي يسبب تدهورًا في الخلايا العصبية في مناطق معينة بالدماغ، وينتج عن خلل جيني في الكروموسوم رقم 4، وهذا الخلل ناجم عن حدوث تكرار غير طبيعي في جزء من المادة الوراثية "دي إن أي".

ويسبب المرض إعاقة تزداد سوءًا بمرور الوقت، والمريض عادة ما يموت في غضون 15 إلى 20 عامًا من ظهور الأعراض، وتحدث الوفاة في كثير من الأحيان بسبب العدوى، أو الانتحار.

ونشر الباحثون بجامعة "نورث وسترن" الأمريكية نتائج دراستهم، في دورية "إمبو" العلمية، وقالوا: إن المرضى الذين يعانون من داء "هنتنجتون" أقل عرضة بنسبة 80% لخطر الإصابة بالسرطان، مقارنة مع الأشخاص الأصحاء.

ووجدت دراسات سابقة أن الخلل الذي يسببه المرض في الخلايا العصبية يؤثر أيضًا على الخلايا السرطانية ويقتلها بشكل فعال.

واختبر الباحثون فى الدراسة الجديدة، الجزيء الذي يسبب الخلل في الـ"دي إن أي" لدى مرضى هنتنغتون، وطوروه في صورة دواء، وجربوه على الفئران المصابة بسرطان المبيض.

وتوصلوا إلى أن هذا الجزيء قَلّص بشكل كبير من نمو الورم، دون أن يكون سامًا على الفئران، كما أن الأورام لم تبدِ أي مقاومة لهذا النوع من العلاج.

وجرب الباحثون هذا العلاج أيضًا على خلايا سرطانية من المبيض والفم والدماغ والبروستاتا والكبد والرئة والجلد والقولون، ووجدوا أنه فعال في قتل جميع الخلايا السرطانية.

وعلق الدكتور ماركوس بيتر، قائد فريق البحث، قائلًا: "الفريق يأمل أن تقود أبحاثه لتطوير علاج جديد على المدى القصير لقتل الخلايا السرطانية".

وتابع: "نعتقد أن تلقِّي العلاج الجديد لبضعة أسابيع قد يمكِّننا من قتل الخلايا السرطانية دون التسبب فى المشكلات العصبية التي يعاني منها مرضى هنتنجتون".