#أمير_الرياض يدشن الحملة الخليجية للتوعية بالسرطان 2018

الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض

الرياض/ دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، بمكتبه بقصر الحكم  أمس  ،الحملة الخليجية الثالثة للتوعية بالسرطان 2018، التي أطلقها مجلس الصحة لدول مجلس التعاون تحت شعار (40% حماية 40% شفاء)، بالتزامن مع اليوم العالمي للسرطان، والذي يصادف الرابع من فبراير من كل عام .

وأكد معالي نائب وزير الصحة للشؤون الصحية الأستاذ حمد بن محمد الضويلع أن هذه الحملة تأتي بالتنسيق مع المركز الخليجي لمكافحة السرطان التابع لمجلس الصحة لدول مجلس التعاون، والاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان، وبتعاون عدد من الجهات الحكومية والمؤسسات التعليمية والجمعيات الأهلية ذات النفع العام، مبيناً أن هذه الحملة تأتي بهدف رفع الوعي لدى المواطنين لحماية الصحة العامة المهنية، والتشجيع على حماية البيئة مثل الماء والغذاء والهواء، وتجنب عوامل الخطر التي تساهم في زيادة نسبة الإصابة بمرض السرطان، ورفع مستوى الوعي بخصوص الكشف المبكر عن السرطان وأهميته في تحسين ورفع فرص العلاج والشفاء، فضلاً عن تفعيل البرامج الوطنية الهادفة لمكافحة السرطان.

وأوضح معاليه أن شعار الحملة (40% حماية 40% شفاء) يعكس الدلائل العلمية التي تشير إلى أن 40% من أمراض السرطان بالإمكان الوقاية منها من خلال اتباع نمط حياة صحي وعادات تغذية سليمة وصحية إلى جانب ممارسة الرياضة بشكل منتظم والحفاظ على وزن صحي، أما 40% شفاء، تشير إلى أن 40% من أنواع السرطانات المختلفة بالإمكان الشفاء منها في حال تم تشخيصها في المراحل المبكرة".

وأعرب الضويلع عن شكره وتقديره لسمو امير منطقة الرياض لرعايتة تدشين هذه الحملة خاصة وأنها تعكس موضوعا حساسا في العالم أجمع، مؤكداً أن وزارةالصحة لا تتوانى في إطلاق مثل هذه الحملات التوعوية لرفع الوعي لدى المواطنين.

يذكر أن أنشطة الحملة تتضمن فعاليات توعوية مجتمعية للتوعية والوقاية من السرطان في عدد من المراكز الصحية والمؤسسات الحكومية في الرياض من خلال تقديم محاضرات وورش عمل عن السرطان وتوفير الفحوصات والاستشارات الطبية، وتفعيل الرسائل والأفلام التثقيفية في وسائل التواصل الاجتماعي التابعة للوزارة من خلال نشر رسائل توعوية خلال فترة الحملة عن أهمية الكشف المبكر للسرطان وتشجيع الأفراد على اتباع نمط غذائي صحي وممارسة النشاط البدني.