#دراسة_طبية تحذّر: إدمان #الأطفال للهواتف الذكية يصيبهم بالتعاسة

لندن: حذَّرت دراسة طبية أجراها علماء نفس في جامعة "سان دييجو" الأمريكية من إدمان الأطفال لاستخدام الهواتف الذكية، مؤكدين أن ذلك يصيبهم بالتعاسة، ويعود على حالتهم المزاجية بالسلب.

وقالت الدراسة التي نشرتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، إنه وفقًا لدراسة استكشافية حول العلاقة بين رضا المراهقين والحياة والمدة التي يقضونها أمام الشاشات تبيّن أن الأطفال الذين يقضون ساعات أطول أمام الأجهزة لا يشعرون بالسعادة.

وأُجْري البحث على أكثر من مليون طفل في الولايات المتحدة، في المراحل التعليمية في الصف الثامن، العاشر، والثاني عشر .. وسألهم العلماء عن عدد المرات التي قضوا فيها الوقت أمام هواتفهم أو أجهزة الكمبيوتر، فضلًا عن سؤالهم حول التفاعلات الاجتماعية ومدى شعورهم بالسعادة.

وتوصل الباحثون إلى أنَّ المراهقين الذين أمضوا ساعات طويلة أمام أجهزة ذات شاشات، سواء في لعب ألعاب الكمبيوتر أو استخدام التواصل الاجتماعي أو إرسال رسائل نصية أو للدردشة المرئية، كانوا أقل سعادة من أولئك الذين استثمروا المزيد من الوقت في أنشطة حركية مثل ممارسة الرياضة، أو قراءة الصحف والمجلات أو التفاعل مع أصدقائهم.

وشدّدت الدراسة على أنَّ قضاء ساعات طويلة أمام الشاشة يؤدى إلى التعاسة، فضلًا عن أن التعاسة تؤدّي إلى المزيد من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ليدخل الطفل والمراهق في دائرة مفرغة.