باحثون يكشفون السبب.. #الصقور تضرم #النيران بالغابات في #أستراليا

الصقور تضرم النيران بالغابات في أستراليا

سيدني: اكتشف باحثون الأسْبَاب التي تدفع الصقور الأسترالية لإضرام النار في الغابات عن طريق نقلها للأغصان المشتعلة من مكان لآخر.

وقال الباحث مارك بونتا من جامعة بنسلفانيا في فيلاديلفيا الأمريكية: “تعلمت بعض الطيور إعادة إضرام النيران في الغابات إذا توقفت عن الاشتعال لسبب ما، وتعلمت كيف تنقل النار رغم جميع الصعاب والأخطار لإِخْرَاج القوارض والزواحف من جحورها لتصبح فريسة سهلة لها”.

وتعد الحرائق واحدة من التهديدات الرئيسة لغالبية الحيوانات الأسترالية؛ بِسَبَبِ المناخ الجاف وعدم وجود عوائق طبيعية تحد من انْتِشَار النيران التي تلتهم مساحات كبيرة من الغابات الضخمة بسرعة؛ إذ دمر حريق في جنوب أُسْتُرَاليَا، في فبراير 2009، أكثر من 400 ألف هكتار وقتل 174 شخصاً، كما دمرت الحرائق حوالي 5% من الغطاء النباتي لقارة أُسْتُرَاليَا عام 2011.

ووجد الباحث بونتا وزملاؤه، أن الحريق لا يعد كارثة بالنسبة لجميع الحيوانات، فقسم منها لا يعيش على تبعيات هذه الحرائق فحسب، بل ويُسَاهِم في إضرامها وانْتِشَارها مِمَّا يَزِيد من عدد الخسائر البشرية لعدم القدرة على السيطرة عليها.

ويرجع بونتا الفضل في هذا الاكتشاف لا لفريقه العلمي، بل لسكان أُسْتُرَاليَا الأصْليين الذين رصدوا هذه الظاهرة من قبل وأَطْلَقُوا على طيور الصقور “Milvus migrans” و”Haliastur sphenurus” و”Falco berigora” لقب (الطائرات النارية)؛ إذ لعبت هذه الطيور دوراً كبيراً في الأساطير المرتبطة بالحرائق للسكان المحليين لأُسْتُرَاليَا.