#الإمارات تقود المبادرة الأكبر في مجال الطاقة المتجددة بمنطقة البحر الكاريبي

أبوظبي / أطلق صندوق الشراكة بين دولة الإمارات ودول البحر الكاريبي للطاقة المتجددة دورة التمويل الثانية للصندوق بإبرام شراكات مع سبع دول جديدة من دول البحر الكاريبي بقيمة 183.6 مليون درهم " 50 مليون دولار أمريكي" وذلك على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018 للمساهمة بدور فاعل في تنمية وتطوير قطاع الطاقة المتجددة في دول بيليز وجمهورية الدومنيكان وغرينادا وغويانا وهايتي وسانت كيتس ونيفيس وسانت لوسيا .

وأوضح وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي - خلال الإعلان عن الدول الجديدة التي يشملها الصندوق على هامش أعمال الدورة الثامنة لأعمال الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" - أن صندوق الشراكة للطاقة المتجددة الذي تم إطلاقه العام الماضي في دورة أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017 يهدف إلى تمويل مجموعة من مشاريع توليد الطاقة عبر المصادر المتجددة, كما أن دورة التمويل الثانية للصندوق ستشمل إقامة مشاريع في تسع دول في منطقة الكاريبي تضاف إلى المشاريع التي يجري تنفيذها في خمس دول في المنطقة نفسها ضمن الدورة التمويلية الأولى على مدى التزام الإمارات بدعم الجهود الدولية للتحول العالمي للطاقة .

من جانبها أفادت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي الإماراتي ريم بنت إبراهيم الهاشمي أن الصندوق يركز على مساعدة دول البحر الكاريبي على خفض واراداتها من الوقود الأحفوري وتعزيز اكتفائها الذاتي من الطاقة خصوصًا بعد الإعصار الذي ضرب منطقة الأطلسي العام الماضي وكبّدها خسائر تقدر بمليارات الدولارات كما يسعى الصندوق من خلال المشاريع التي يدعمها إلى تعزيز الكفاءات المحلية المؤهلة للمساهمة في توسيع نطاق الاعتماد على الطاقة المتجددة ضمن هذه الدول .