إصابات جديدة بإنفلونزا #الطيور في الرياض والشرقية والقصيم

الرياض: بلغ عدد العينات التي وصلت إلى مختبر التشخيص البيطري بالرياض التابع لوزارة البيئة والمياه والزراعة حتى اليوم الجمعة 1720 عينة منذ بداية ظهور مرض إنفلونزا الطيور، حيث تم جمعها بناءً على بلاغات المواطنين، وإجراءات المسح والتقصي في محيط المناطق المصابة.

وبحسب الإيجاز اليومي لوزارة البيئة والمياه والزراعة، فقد بلغ عدد الإصابات المسجلة بالمرض خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية بالمملكة 7 حالات، منها 5 في منطقة الرياض، وواحدة في مركز البصر في القصيم، وواحدة في جزيرة تاروت بالمنطقة الشرقية، بينما جاءت جميع حالات الإصابات خارج منطقة الرياض في أحواش بمزارع تربية ريفية.

وتواصل الفرق الميدانية في محافظتي الخرج وضرما إجراءات التخلص الآمن من الطيور في مشروعين للدواجن، كما يجري تنفيذ خطة الطوارئ بالكامل وتطهير المنطقة المصابة، إضافة إلى إتمام الفرق الميدانية بمحافظة الأحساء لإجراءات التخلص الآمن من 1325 طائرًا في عدد من الأحواش في محيط المنطقة التي تم اكتشاف الإصابة فيها.

كما أتمت الفرق الميدانية بمنطقة القصيم إجراءات التخلص الآمن من 800 طير في عدد من الأحواش في محيط المنطقة التي تم اكتشاف الإصابة فيها، وتم تنفيذ خطة الطوارئ بالكامل وتطهير المنطقة المصابة.

وبالقرب من مدينة الرياض، تواصل الفرق الميدانية بالتعاون مع بلدية ضرماء، إجراءات التطهير والوقاية في أحد مشروعات الدواجن، حيث تم التخلص الآمن من 813 طائرًا في المنطقة المحيطة.

بينما بلغ عدد البلاغات الواردة إلى غرفة الطوارئ خلال الأربع والعشرين الساعة الماضية 27 بلاغًا، تم مباشرة 22 منها، في حين وصل إلى غرفة الطوارئ 37 استفسارًا.

وأكدت وزارة البيئة على مزارع الدواجن في المملكة ضرورة تشديد إجراءات الأمن الحيوي، وعدم النقل في مناطق الإصابة بإنفلونزا الطيور، وضرورة تطهير وغسيل سيارات النقل عند مداخل المزارع، ومسالخ الدواجن، ومصانع الأعلاف داخل المشروعات، وستقوم الفرق الميدانية بزياراتها التفتيشية، وإغلاق المنشآت المخالفة، وإيقاع العقوبات بحسب الأنظمة.

وحظرت "البيئة" على جميع مشاريع الدواجن وشركات النقل أي نقل للطيور بين مناطق المملكة دون الحصول على تصريح رسمي، داعية مربي الطيور في إلى اجتناب شرائها حية من مصادر غير معروفة، وعدم جلبها للأسواق وأماكن البيع العشوائية؛ للحدّ من مخاطر انتشار المرض.