نصائح من #حماية_المستهلك للتعامل مع #القيمة_المضافة

جمعية حماية المستهلك

الرياض: قدمت جمعية حماية المستهلك، مجموعة من الإرشادات للمساعدة في التعايش مع الضريبة المضافة، وهو ما يمكن أن يساعد في التخفيف الجزئي لأثر الضريبة على المستهلكين الباحثين عن توازن تكلفة حاجتهم الدائمة.

وأشارت الجمعية -في نصائح قدّمتها على شكل "انفوجرافيك"، ضمن سلسلة "البرنامج الشامل لتوعية المستهلك"، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر- إلى أن المستهلك يستطيع التعايش مع الضريبة؛ وذلك بمراجعة الالتزامات، وتحديد الأولويات، ووضع ميزانية محددة للمصروفات، وبالتركيز على الاحتياجات الفعلية، وتجنب شراء الكماليات، مؤكدةً ضرورة مقارنة أسعار المنتجات والخدمات مع البحث عن البدائل الأرخص سعرًا ذات الجودة المناسبة.

وأوصت الجمعية بالترشيد في الاستهلاك، كتقليل استهلاك الماء والكهرباء، وبالاستفادة من فترات العروض والتخفيضات، واستثمار النقاط والمكافآت في بطاقات العضوية وكوبونات الشراء، وتجربة التسوق الإلكتروني مع توافر الضمانات والموثوقية؛ حيث تتوافر منتجات بسعر أقل.

وأشارت في نصائحها إلى ضرورة الاشتراك في خدمات توفير السلع والخدمات بتكاليف أقل، موصيةً المستهلك بتعرُّف السلع والخدمات المشمولة بالضريبة المضافة، وبوضع خطة لادخار نسبة من الدخل والمحافظة عليها، ناصحةً بالاستفادة من التسجيل في برنامج الدعم الحكومي "حساب المواطن".

واختتمت الجمعية الصورة المعلوماتية بنموذج فاتورة الشراء بعد تطبيق الضريبة المضافة، مؤكدةً ضرورة إيراد رقم الفاتورة واسم المتجر، وتاريخ الشراء، وكذلك تدوين الرقم الضريبي وتفصيل مجموع الشراء وقيمة الضريبة.