دراسة: تناول #السمك يؤثر على #نوم وذكاء #الأطفال

السمك

نيودلهي: كشفت دراسة حديثة، أن السمك -الذي يعرف بأهميته الغذائية الكبيرة لاحتوائه على مستوى عال من أحماض أوميجا 3- والبروتينات الخالية من الدهون، من شأنه أن يحسن مستوى ذكاء الطفل، فضلًا عن مساهمته بحل المشكلة اليومية التي يعاني منها الآباء في محاولة إقناع صغارهم بالخلود إلى النوم.

ووجد باحثون من جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية، أن هناك علاقة بين نوعية نوم الأطفال وتغذيتهم، واقترحوا على الأهالي الانتباه إلى نوعية غذاء أطفالهم عوضًا عن توسلهم وإقناعهم بضرورة النوم باكرًا، بحسب "DW".

وكانت دراسات سابقة كشفت عن تأثير الأحماض الدهنية أوميجا 3، المتواجدة بشكل كبير في السمك، على الذكاء والنوم، لاسيما وأن النوم الجيد يحسن معدل الذكاء. غير أنها المرة الأولى التي يتم ربط النقاط الثلاثة مع بعضها البعض.

ولمتابعة الدراسة، سأل الباحثون أكثر من 500 طفل من المدارس، تتراوح أعمارهم بين 9-11 سنة، للإجابة على أسئلة استطلاعات حول كمية الأسماك التي يأكلونها، ومن ثم قياس معدل الذكاء. ثم سألوا آباءهم عن نوعية نوم هؤلاء الصغار. 

وتوصلوا إلى نتيجة مفادها أن الأطفال، الذين يتناولون الأسماك أسبوعيًّا سجلوا 4.8 نقطة أعلى في امتحانات الذكاء، مقارنة مع أولئك الذين لا يستهلكون السمك إطلاقًا. أما بالنسبة للأطفال، الذين تحتوي وجباتهم في بعض الأوقات على الأسماك، فقد بلغت 3.3 نقطة أعلى. كما كشفت نتائج الدراسة عن علاقة تناول السمك بتحسن نوم الأطفال.

وينصح الباحثون الأهالي بتعويد أطفالهم على تناول السمك في عمر السنتين -أي في مرحلة عمرية مبكرة ليكونوا أكثر تقبلًا لطعمها ورائحتها- وإدراجها ضمن وجباتهم الغذائية بانتظام، وخصوصًا أنواع السمك، الذي يحتوي على نسبة قليلة من الزئبق مثل: سمك السلمون والبلوق والسلور والقريدس، وفقًا لوكالة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

ولا تقتصر فوائد السمك على الأطفال فحسب، بل ضروري لصحة العين والقلب والدماغ لدى البالغين أيضًا.