بدء أعمال #القمة_الاستثنائية_لمنظمة_التعاون-الإسلامي في إسطنبول

إسطنبول/  بدأت في مدينة إسطنبول ، اليوم ، قمة منظمة التعاون الإسلامي الطارئة حول القدس، برئاسة فخامة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، بمشاركة 16 زعيمًا، إلى جانب رؤساء وفود الدول الأعضاء.

ورأس وفد المملكة العربية السعودية في القمة نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ أيده الله ـ معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن مـحمـد آل الـشيخ.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في افتتاح القمة إن "إسرائيل دولة احتلال وإرهاب، وأن القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "منعدم الأثر وأضاف أردوغان أن " أي قرار بشأن مدينة تخضع للاحتلال هو منعدم الأثر ، وأن قرار ترامب هو معاقبة للفلسطينيين الذين طالبوا بالسلام مراراً وهو يخالف القوانين الدولية ، مشيراً إلى أن الخرائط على الأرض تثبت بأن إسرائيل دولة الاحتلال والإرهاب في الوقت نفسه ، لافتا إلى أن هناك تقلصا في الأراضي الفلسطينية منذ عام 1948 ، قائلا إنه قد تمت مكافأة إسرائيل رغم أنها ارتكبت مجازر ومارست القوة المفرطة ضد الفلسطينيين".

وقال إن القوة هي امتلاك الحق وليس امتلاك الصواريخ والطائرات ، وقد حان الوقت للاعتراف بدولة فلسطين لتغيير المعادلات على الأرض.
وأوضح الرئيس التركي أنه طالما لا يوجد حل عادل للقضية الفلسطينية فلا يمكن الحديث عن السلام في العالم.

من جانبه أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن فلسطين لن تقبل بأن يكون للإدارة الأمريكية أي دور في العملية السياسية بعد الآن، مجدداً رفضه للقرار الأمريكي المتعلق بالقدس.
وقال عباس في كلمته التي ألقاها أمام قمة منظمة التعاون الإسلامي المنعقدة في إسطنبول : " نرفض القرارات الأمريكية الأحادية والباطلة التي صدمتنا بها الإدارة الأمريكية، في الوقت الذي كنّا فيه منخرطين معها في العملية السياسية من أجل الوصول لسلام عادل " .

وأضاف : " أن إسرائيل تهدف لتهجير أهلنا في القدس عبر سلسلة لا تنتهي من الإجراءات الاستعمارية، منها منعهم من البناء وسحب هوياتهم وفرض الضرائب الباهظة عليهم "، مبينًا أن واشنطن - حوّلت صفقة العصر إلى صفعة العصر واختارت أن تفقد أهليتها كوسيط" .

وحول قضية محاربة الإرهاب, قال عباس : " إن دورنا في محاربة الإرهاب معروف للجميع، وعقدنا شراكات مع العديد من الدول بما فيها أمريكا، ولذلك نرفض قرارات الكونغرس التي تعتبر منظمة التحرير (الفلسطينية) منظمةً إرهابية " .

وشدد الرئيس الفلسطيني على أن "مدينة القدس لا زالت وستبقى عاصمة دولة فلسطين للأبد، وأن لا سلام ولا استقرار دون أن تكون كذلك " .

وأضاف : " أن القرار الأمريكي جريمة كبرى تفرض علينا الخروج بقرارات حاسمة تحمي هوية القدس، ومقدساتها وصولاً إلى إنهاء الاحتلال لأرض فلسطين كافة، وفي مقدمتها القدس عاصمة دولة فلسطين " .