"#الغذاء_والدواء " تشدّد على أهمية استخدام طرق طبخ لا تؤدي إلى زيادة #السعرات_الحرارية

الرياض / شدّدت الهيئة العامة للغذاء والدواء على أهمية استخدام طرق طبخ لا تؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية، مشيرة إلى أن زيادة السعرات الحرارية تؤدي إلى زيادة الوزن، وبالتالي يصبح الجسم أكثر عرضة للمشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة.

وأوضح المدير التنفيذي للتوعية والإعلام في الهيئة الصيدلي عبدالرحمن السلطان، أن "الغذاء والدواء" تحرص على تعزيز نمط الحياة الصحي والتوازن الغذائي في المجتمع، ولذلك أطلقت الخميس الماضي حملة توعوية تفاعلية بعنوان "#تحدي_2030"، وخصصت جناحاً تفاعلياً في مدن الرياض وجدة والدمام، يتواجد فيه مختصون وممارسون صحيون وتغذويون، لقياس مستوى معرفة المجتمع بالسعرات الحرارية للأطعمة، وتعزيز مفهوم معادلة السعرات الحرارية التي يحصل عليها الفرد من الطعام، مقابل ما يستهلكه خلال نشاطه اليومي، وإجراء القياسات الحيوية.

وبين أن السعرات الحرارية هي وحدة قياس كمية الطاقة في الطعام، وتُوضّح كميتها عادة بإحدى عبارتين: هما السعرات الحرارية أو كيلو سعر حراري، ويجري تحديد السعرات الحرارية، إما بالتحليل المخبري أو من خلال حساب مكوّنات الوجبات والمشروبات، مشيراً إلى أن احتساب السعرات الحرارية للمكوّنات يكون باعتبار كل 1 جم بروتين يساوي 4 كيلو كالوري، وكل 1 جم كربوهيدرات يساوي 4 كيلو كالوري، وكل 1 جم دهون يساوي 9 كيلو كالوري.

ولفت إلى أن السعرات الحرارية هي المتحكم الرئيس في إنقاص الوزن أو الحفاظ على الوزن المثالي أو زيادة الوزن، وللحفاظ على الوزن يجب أن يكون عدد السعرات الحرارية التي يحصل عليها الشخص من الطعام مساوياً لعدد السعرات الحرارية التي يستهلكها، أما لزيادة الوزن، فيجب أن يكون عدد السعرات الحرارية التي يحصل عليها الشخص من الطعام أكثر من عدد السعرات الحرارية التي يستهلكها، وفي حال إنقاص الوزن، تكون عدد السعرات الحرارية التي يحصل عليها الشخص من الطعام أقل من عدد السعرات الحرارية التي يستهلكها، مع ضرورة وجود الإشراف الطبي والتغذوي.

ومن طرق جعل وجبات الطعام ذات محتوى أقل بالسعرات الحرارية، استخدام طرق طبخ لا تؤدي لزيادة السعرات الحرارية، عبر تجنب استخدام القلي أو التقليل منه قدر المستطاع، والتقليل من الدهون والزيوت في تحضير الوجبات، والاعتماد على وسائل أخرى، مثل الشوي أو الطبخ بالبخار بدلاً من القلي، مع استخدام مكوّنات قليلة أو خالية من الدهن قدر المستطاع، ومن ذلك منتجات الحليب قليلة الدهن أو الخالية من الدهن، ومايونيز قليل الدهن (low fat) أو خفيف الدهن ( light) أو دهن أقل (Reduced fat)، وزبدة قليلة الدهن، وعديدة عدم التشبع (low fat olyunsaturated).

ومن بين طرق جعل وجبات الطعام ذات محتوى أقل من السعرات الحرارية، تقليل حجم الوجبات (Reduce portion sizes)، وتقديم خيارات ذات محتوى سعرات حرارية أقل مثل: الخضار والفواكه سواء كانت طلبات جانبية أو وجبات رئيسة، والخبز المعد من الحبوب الكاملة (whole meal bread)، مع اختيار أنواع الصلصات أو الكاتشب منخفضة السعرات الحرارية.

ولمزيد من المعلومات يمكن زيارة صفحة نمط الغذاء الصحي على الموقع الالكتروني للهيئة.