أمير المنطقة الشرقية يفتتح #ملتقى_ومعرض_شباب_وشابات_الأعمال 2017

الدمام / افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري لمجلس شباب أعمال الشرقية اليوم ملتقى ومعرض شباب وشابات الأعمال 2017 الذي تنظمه غرفة الشرقية بالشراكة مع شركة الظهران إكسبو ، لمدة ثلاثة أيام ، في مقر شركة معارض الظهران إكسبو بالدمام.

وفور وصول سموه قام بقص الشريط ، ثم قام بجولة على المعرض الذي يشهد مشاركة أكثر من 230 مبادرة لرواد ورائدات الأعمال في المنطقة الشرقية ، ويقدم جملة من المنتجات والخدمات والمبادرات ؛ التي تعكس التطور الذي تشهده الساحة الاقتصادية في المنطقة ، خصوصا على صعيد شباب وشابات الأعمال ، كما قام سموه بتكريم الرعاة والداعمين والشركاء والمشاركين في هذه الفعالية.

ودشن سموه خلال جولته في المعرض مبادرة "صنعة" التي تعمل بالشراكة بين أمانة المنطقة وغرفة الشرقية على توفير مجموعة من الأراضي بسعر رمزي لخلق بيئة استثمارية حاضنة للصناعات الوطنية الخفيفة ، تعمل على تنويع الاستثمارات والصناعات المحلية لشباب وشابات الأعمال في المنطقة بآلية الكترونية مبنية على أسس ومعايير لاختيار المستفيد الأفضل وبحوكمة عالية.

وتهدف المبادرة إلى تقديم أراضي صناعية بأسعار مخفضة ، وتزويد 220 من رواد الأعمال بأراضي صناعي، وخلق قصص نجاح في القطاع الصناعي ، تفعيلا لرسالتها بتقديم التسهيلات والتخفيضات على الأراضي الصناعية لشباب وشابات الأعمال لدعم القطاع الصناعي وتعزيز الاقتصاد الوطني ، وانطلاقا من رؤيتها التي تؤكد على أن تكون مبادرة صنعة بيئة جاذبة في مجال الحاضنات الصناعية لرواد الأعمال في المملكة وتساهم على النمو والازدهار.

وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالرحمن بن صالح العطيشان أن فعاليات الملتقى تعد من أهم وأبرز الأحداث الاقتصادية التي تشهدها المنطقة الشرقية ، كونه حدثا يعرض فيه شباب وشابات الأعمال وأصحاب المبادرات منتجاتهم وخدماتهم، في ظل واقع اقتصادي متنام يؤكد ضرورة الحرص على زيادة مساحة التعرف على معطيات السوق، والبحث الدائم عن الفرص وعقد الشراكات لتطوير الأداء ، لافتا إلى أن رؤية المعرض والملتقى تتركز في أن يكون الرائد في تنمية شباب الأعمال في المنطقة، في حين أنه يعقد ليبعث رسالة إلى المهتمين والمستثمرين خصوصا الشركات الكبيرة وكافة أفراد ومؤسسات المجتمع الاقتصادي والشركات الكبرى ورجال الأعمال بضرورة التعرف على منتجات وخدمات مشاريع الشباب والشابات، ودعمها حتى تكون هناك منشآت مؤهلة للمنافسة داخليا وخارجي، وهذا ما يوفره المعرض والملتقى خلال أيامه الثلاثة الحالية.

من جانبه قال رئيس مجلس شباب أعمال الشرقية مساعد بن زامل الزامل "نحن في إطار تنفيذ رؤية جديدة، تتسم بتحولات اقتصادية كبيرة، قوامها العنصر البشري، الذي هو عماد التنمية ومحورها، ومع انطلاقها منذ قرابة عام ونصف، أصبح علينا كشباب أعمال ضرورة تفعيل أدوارنا في الصناعة المحلية بما تعتمد عليه من ثروات داخلية وأيدي عاملة وطنية وإرادة وطنية تقف بجوارنا لأجل إعادة صياغة مقوماتنا الاقتصادية على أسس التنويع والاستغلال الأمثل للموارد " ، منوها بأهمية العنصر الشبابي، ورفد الاقتصاد الوطني بالاطروحات والمشاريع الجديدة والمتميزة، فالآفاق واسعة والنتائج موفقة.

وبينت رئيس مجلس شابات أعمال الشرقية العنود بنت توفيق الرماح أن المعرض يعد فرصة سانحة وثمينة ليس فقط لعرض منتجات شابات الأعمال، وإنما ليؤكد حقيقة الدور الكبير الذي تقوم به المرأة السعودية في الشأن الاقتصادي، كونه بوابة واسعة تقدم فيه شابات الأعمال بعض ما يختزن من إبداعاتهن الاقتصادية، فالشابات السعوديات تحملن في ذاتهن خزائن إبداع وابتكار وحيوية، يمكن رصد معالمها وتجييرها للصالح العام.

وفي ذات السياق أفادت نائبة رئيس مجلس شابات الأعمال مرام بنت سعيد الجشي أن المعرض يضم 93 مبادرة نسائية متنوعة في قطاعات مختلفة أبرزها التقنية والتغذية والترفيه والعلاقات العامة ، كما يضم قصص نجاح مختلفة سطرت الشابات ورائدات الأعمال رحلة عملها حتى استطاعت أن تحجز لها مكانا مميزا في عالم قطاع الأعمال النسوي في المنطقة، كما سيحكم المعرض نجاحات مختلفة لرائدات الأعمال وانجازات محلية وإقليمية وحتى عالمية ، مشيرة إلى أن قطاع الأعمال النسوي فخور جدا بإنجازات صاحبات الأعمال ، وأن مشاريعهن وأفكارهن الجديدة تصب في المسارات والتوجهات التي تسير فيها المملكة تحقيقا لرؤيتها 2030.

ويصاحب المعرض برنامج علمي يشارك فيه نخبة من الخبراء والمبادرين ويستعرضون عدة محاور على مستوى الاستثمار في الابتكارات والمواهب، وعوامل استمرار النجاح وأثر الإرشاد في نجاح المشاريع الناشئة.