#ناسا تطور إطارات لمركباتها الفضائية مستوحاة من #العصور_القديمة

سطح المريخ

برلين: حقق مسبار كيريوسيتي نجاحًا كبيرًا على سطح المريخ، وقدم للعلماء الكثير من المعلومات التي لم يكن بإمكانهم الحصول عليها من قبل.

ورغم ذلك فتقنيات وتكنولوجيات ناسا الحديثة لم تساعدها على إنقاذ إطارات المسبار الفضائي من الانهيار في ظروف المريخ القاسية، لذا قررت الوكالة الأمريكية العودة إلى عصر الفرسان ببعثاتها المستقبلية، إذ ستستعين بالطريقة القديمة في تصنيع الإطارات؛ لتتحمل المزيد من التشوه أكثر من الإطارات غير الهوائية الأخرى، وفي الوقت ذاته تمكنها من الصمود أمام إساءة الاستخدام خارج الكواكب.

وقد تعرضت عجلات المسبار الفضائي كيريوسيتي للكثير من الضرر، بسبب صخور المريخ الخشنة، إلا أن المادة الجديدة التي تنوي ناسا استخدامها ستوفر المزيد من المرونة، في حين لا يزال من الصعب اختراقها، كما يمكن أن تكون المادة مفيدة أيضًا لوكالة ناسا باعتبارها درعًا حراريًا خفيف الوزن لجميع المركبات الفضائية التي تدور حول المدار.

ولن تستخدم هذه الإطارات بمسبار المريخ القادم، ولكن يمكن الاستعانة بها في التصميمات المستقبلية، بما في ذلك مركبات استكشاف الطاقم، كما يمكن أن تكون مفيدة على الأرض.