تحذير رسمي من #مواقع_مشبوهة تروج للاستثمار في #الأوراق_المالية

وزارة التجارة

الرياض: جددت وزارة التجارة والاستثمار وهيئة السوق المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي؛ التحذير من التعامل مع المواقع الإلكترونية المشبوهة، والأفراد الذين يسوقون للاستثمار والمتاجرة في الأوراق المالية، دون تراخيص من الجهات المختصة، بما فيها نشاط (الفوركس)، مؤكدين اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المواقع أو الأفراد الذين يروجون لهذا النشاط.

ونبهت الجهات الثلاثة، المتعاملين في الأوراق المالية وعموم المواطنين من التعامل مع المواقع الإلكترونية المشبوهة التي قد تنطوي أعمالها على أنشطة غير نظامية، وتروج بإعلاناتها على شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي فرصًا استثمارية ووعودًا بتحقيق مكاسب مالية وثراء سريع؛ ما قد يعرض العديد من المتعاملين معها لعمليات نصب واحتيال وخسائر مادية كبيرة.

وشدد التحذير على ضرورة توخي أقصى درجات الحيطة والحذر من الدخول في علاقة، كاستثمار أو مساهمة أو تداول أو أي طريقة كانت في أي من أنشطة وأعمال الأوراق المالية أو العملات الأجنبية مع أي أشخاص أو مؤسسات أو شركات أو منشآت أو أي مواقع إلكترونية (بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي)، دون التأكد من نظاميتها وحصولها على التراخيص أو الموافقات النظامية اللازمة من الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية للترخيص لممارسة تلك الأعمال والأنشطة.

وأكدت هيئة السوق المالية أنها تتعامل مع المواقع التي تروج لنشاط (الفوركس) عبر 3 مسارات؛ يتمثل الأول في توعية العموم بمخالفة هذه المواقع وبمخاطر الاستثمار فيها، كما تعمل الهيئة مع مؤسسة النقد العربي السعودي على مواجهة هذا النشاط؛ حيث أطلقت الجهتان حملات توعوية للتحذير من التعامل مع المواقع غير المرخصة والمواقع المشبوهة التي تروج للاستثمار المالي أو الاستثمار في الأوراق المالية.

أما المسار الثاني لتحرك هيئة السوق المالية، فيتمثل في التنسيق مع الجهات الحكومية المختصة للحد من الظاهرة من خلال عدم الترخيص للمواقع أو الشركات التي تعمل فيها وعدم السماح لها بالإعلان أو الرعاية للجهات أو المناسبات في المملكة.

فيما يتمثل المسار الثالث في دعوة الأشخاص الذين يعرض عليهم هذا الاستثمار أو يصلهم تسويق بذلك من شخص في المملكة؛ إلى إبلاغ الهيئة لتتخذ الإجراءات اللازمة مع الجهات ذات العلاقة وفقًا للاختصاص.

وأشارت هيئة السوق المالية إلى إغلاق عدد من مواقع الإنترنت المروجة للفوركس، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، لكنها نوهت أن الوسيلة المثلى للحد منها هو التوعية بمخاطرها؛ نظرًا إلى سهولة إنشاء مواقع جديدة.