المملكة الجديدة .... ما هو أبعد من نيوم!

رؤية 2030 مشروع حضاري يتأقلم مع الجديد ويتجاوز الهواجس والشكوك والجمود. ولي العهد بهذه الروح الجديدة وتلك الرؤية الشجاعة والإرادة الجادة والمشروعات المهيبة استطاع أن يجعل بلاده تحت الأضواء بشكل إيجابي وتغيرت الصورة النمطية عن بلادنا لديهم بصورة أكثر إشراقاً واحتراماً وذهولاً..

ليس من قبيل المبالغة القول بأن بلادنا تعيش لحظات استثنائية وتحولات غير مسبوقة. تزامن معها الإعلان عن مشروعات تنموية ضخمة، فبعد مشروع البحر الأحمر أُعلن عن مشروع نيوم الطموح وكأن الأمير محمد بن سلمان يضع خارطة طريق لرسم مستقبل المملكة الجديدة. من يتأمل الابعاد الثقافية والاجتماعية والاقتصادية لمشروع نيوم الحيوي يلمس ان سعودية جديدة تتشكل الآن. ترجمها ولي العهد بقوله في رغبتنا "لحياة طبيعية وترسيخ لسماحة ديننا وتمسك بتقاليدنا الطيبة والاندماج مع العالم والقضاء على ما تبقى من تطرف وإرهاب". نيوم هي رسالة للداخل والخارج تمثل ما نريده حقا كمجتمع، بعد مرحلة طويلة من هيمنة خطاب (الغفوة)، حيث التسامح والتعايش والقدرة على الابتكار والمساهمة في تشكيل حضارة إنسانية جديدة.

الملك سلمان ببعد نظره واستشرافه للمستقبل وفراسته اختار الامير محمد وليا للعهد فوضع ثقته فيه لينطلق ببلاده إلى مرحلة تنموية كبيرة لمرحلة ما بعد النفط، عناصرها الإنسان والأمن والرفاهية. رؤية 2030 مشروع حضاري يتأقلم مع الجديد ويتجاوز الهواجس والشكوك والجمود. ولي العهد بهذه الروح الجديدة وتلك الرؤية الشجاعة والإرادة الجادة والمشروعات المهيبة استطاع ان يجعل بلاده تحت الاضواء بشكل إيجابي وتغيرت الصورة النمطية عن بلادنا لديهم بصورة أكثر اشراقا واحتراما وذهولا بدليل الثناء على الخطوات الاصلاحية للمملكة التي بات اسمها الاكثر تداولا في عناوين الصحف الغربية.

العنوان الكبير لكل ما يجري هو التحديث من خلال فرض منطق الدولة التي ترى شيئا قد لا نراه. الطموح لا سقف له والهدف دولة مدنية عصرية تحقق تطلعات شعبها. تحول له مسار ويمر بين اشواك ومصاعب وممانعة وهو امر متصور ولكن هنا تكمن قدرة الزعماء الخالدين. قرارات تخرج علينا ما بين الفينة والأخرى تشعرنا ان بلادنا تتغير فعلا وأننا باتجاه دولة لا تختلف عن الاخريات.لا يمكن لك أن تعيش بمعزل عن العالم ولا تستطيع أن تنافس بأدوات وأساليب قديمة وبيروقراطية عقيمة وممانعة اجتماعية ضد التحديث. هذا يتطلب مسلكية مغايرة وحازمة للوصول إلى الاهداف. الأمير محمد شدد على محاربة التطرف وأننا لن نضيع 30 عاما من حياتنا لمحاربته بل سندمره الآن مؤكدا اننا نحن نمثل القيم المعتدلة والحق معنا كما قال بمعنى انه لا يمكن لاحد ان يأتي ليزايد علينا فالتوجه الجديد واضح والإرادة السياسية عازمة على المضي به.

في تقديري كانت هذه ابلغ رسالة للظلاميين والمتطرفين والمتشددين الذين اغلقوا البلاد عبر عقود ودمروها ثقافيا وفكريا وادخلوها في حالة من البؤس والانغلاق والكراهية لكل ألوان الحياة والفنون والآداب وكرسوا الفكر الظلامي لأجل اجندتهم. هؤلاء قتلوا الحياة وعشقوا الموت ووفروا بيئة خصبة للحركات المتطرفة.

ما يجعل من التحولات الثقافية والاجتماعية أمرا ليس باليسير هو مدة الزمن، حيث تحتاج الى وقت ليس بالقصير لكي تتضح تأثيراتها، غير انه يمكن تسريع هذا البطء في حالة وجود قرار سياسي حاسم. هذا القرار يختزل الفترة ويعجل في دفع الأمور الى الامام. يمكن القول ان سعودية اليوم ليست سعودية الامس. وان من حق الأجيال ان تتفاءل بحياة مشرقة وطبيعية افتقدناها منذ عقود.

قرار ضرورة التحول اهم قرار اتخذته القيادة لأنه يعني السيرورة كدولة وتثبيت سلطة الحكم وتعبيد الطريق للأجيال القادمة. وبرغم رفض التحديث من فئة صغيرة تنزع لنمط ماضوي تقليدي الا ان منطق الدولة لا بد ان يحسم المسألة في نهاية المطاف او هكذا يجب ان يكون لأن الامر متعلق بمصلحة شعوب ومستقبل اجيال. في عوالم المجتمعات عادة ما تأتي مطالب التغيير من الطبقة الوسطى غير ان الدولة في الحالة السعودية تجدها أكثر تقدما من المجتمع كونها هي التي تسحب المجتمع للأعلى وليس العكس على اعتبار أن الإنسان هو غاية التنمية ومحورها.

صفوة القول: مسار اي دولة للقمة، عليها ان تستثمر في الانسان وتكون بوصلة تنميتها اقتصادية وثقافية وعلمية، ومشروع نيوم الخيالي يجسد هذا الفكر الإنساني ويؤسس موقعا جاذبا واستثنائيا على الخارطة العالمية.

بقلم: د. زهير الحارثي - الرياض