3 خطوات تجعل #كلمة_السر «عديمة الفائدة» للقراصنة

كلمة السر

الرياض: تحدث عمليات القرصنة واختراق الأجهزة وسرقة الحسابات في الوقت الحالي بشكل روتيني، فكل جهاز مرتبط بالإنترنت ليس بمنأى عن التجسس، لكن لا يعني هذا التدخل العجز عن حماية الخصوصية، فينبغي على كل مستخدم تفعيل خط الدفاع الثاني لجعل كلمة السر الخاصة به مهما كانت “ضعيفة” و”سهلة” أكثر أماناً وعديمة الجدوى بالنسبة للقراصنة في حال وقوعها في أيديهم.

نستعرض فيما يلي أبرز 3 خطوات يجب على كل مستخدم الالتزام بها لحماية جهازه، بحسب صحيفة “يو إس إيه توداي”.

1- استخدام مدير كلمة المرور

يعتبر اختيار كلمة سر صعبة التخمين بمثابة خط الدفاع الأول عن خصوصية الجهاز وحماية بياناته وأسراره، إضافة إلى ضرورة تغييرها من وقت لآخر، ولمزيد الحماية ينبغي الاعتماد على مدير كلمة مرور مثل “Dashlane” و”LastPass” و”RoboForm” لحماية جميع كلمات مرور المستخدم.

2- لا تنقر أبداً

81% من اختراق البيانات العام الماضي بسبب كلمات المرور الضعيفة أو المسروقة، بحسب التقرير السنوي لشركة “فيريزون” للتحقيق في خروقات البيانات. وبالنسبة لكلمات السر المسروقة، فأغلب الطرق الشائعة لسرقتها هي التصيد الإلكتروني والنقر على روابط خبيثة.

وأفضل وسيلة لإحباط محاولات التصيد الإلكتروني هي ببساطة “عدم النقر على روابط في رسائل البريد الإلكتروني”، لأن اللصوص السيبرانية ترسل هذه الآونة طرقاً ووسائل مقنعة جداً للمستخدمين للإيقاع بهم في الفخ وسرقة كلمة السر الخاصة بهم.

3- تفعيل ميزة التحقق متعدد الخطوات

تعتبر “المصادقة متعددة العوامل” أو “التحقق متعدد الخطوات” تزيد من حماية وأمان الجهاز وما يحتويه من معلومات وبيانات وأسرار، لذا ينبغي تفعليها فوراً إما عن طريق إرسال كود سري عبر رسالة نصية أو بريد إلكتروني أو طلب 6 إلى 8 أرقام للتحقق من هوية المستخدم، أو التحقق البيومتري مثل قزحية العين أو بصمة الوجه أو مسح بصمة الإصبع، وخلافه.