#خادم_الحرمين: ماضون قدماً لتعزيز العلاقات بين #المملكة و #روسيا

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

جدة: اسْتَقْبَلَ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حَفِظَهُ اللَّهُ – في مقر إقامته بالعاصمة الروسية موسكو ، أعضاء مجلس الأَعْمَال السعودي الروسي.

وفي بداية الاستقبال، ألقى وزير التجارة والاستثمار رئيس الجانب السعودي في اللجنة السعودية الروسية المشتركة الدكتور ماجد القصبي كلمة أكَّدَ فيها أن هذه الزيارة التاريخية لخادم الحرمين الشريفين سيكون لها الأثر الكبير في إحداث نقلة نوعية في العلاقات السعودية الروسية.

وأَوْضَحَ أن الجانب السعودي يعمل بعون الله وتوفيقه ثم بدعم وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وضمن رؤية 2030 مع الجانب الروسي لنقل العلاقات الثنائية إلى آفاق جديدة، والاستفادة من مقومات البلدين في فتح آفاق وأسْوَاق جديدة، واسْتِثْمَارَات نوعية في الطاقة، والتقنية، والصناعات العسكرية، والبنية التحتية، كما ستَشْمَل مجالات التعاون، النفط، والبتروكيماويات، والغاز، والمعادن، والمجال الزِرَاعِيّ.

وَأَكَّدَ الوزير القصبي أن هذا التعاون البناء سيسهم في إيجاد فرص وظيفية وتعزيز المحتوى المحلي، وزيادة صادرات المملكة واستقطاب اسْتِثْمَارَات نوعية.

وَأَشَارَ إلى أنه تم صباح اليوم وعلى هامش زيارة خادم الحرمين الشريفين انعقاد منتدى الأَعْمَال السعودي تحت عنوان (الاستثمار لبناء شراكة وثيقة) وشارك فيه أكثر من 200 رجل وسيدة أَعْمَال من البلدين، كما أقيم معرض للمنتجات السعودية الوطنية شَارَكَت فيه أكثر من 27 جهة ومصنع.

وَأَكَّدَ القصبي أن جميع الجهات ذات العلاقة ستعمل على مُتَابَعَة نتائج هذه الزيارة التي وقع فيها 20 اتفاقية بين القطاعات الحُكُومِيّة والخَاصَّة، والتي ستكون انطلاقة لأَعْمَال اللجنة السعودية الروسية التي ستنعقد بعد حوالي أسبوعين بمشيئة الله في مدينة الرياض.

ثم ألقى الرئيس التنفيذي للصندوق الروسي للاستثمار المباشر كيلير ديمتريف كلمة عبر فيها عن الشكر لخادم الحرمين الشريفين على دعمه المستمر لتطوير علاقات التعاون بين رجال الأَعْمَال السعوديين والروس وَفْقَاً لرؤية المملكة 2030.

واستعرض ديمتريف مجالات الاستثمار المشتركة بين المملكة وروسيا الاتحادية في المجالات كافة وبخَاصَّة الاسْتِثْمَارَات الواعدة في البلدين الصديقين، مُؤكِّدَاً حرص بلاده على تطوير التعاون التِجَارِيّ والاسْتِثْمَارِيّ مع المملكة العَرَبِيّة السعودية.

عَقِبَ ذَلِكَ ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حَفِظَهُ اللَّهُ – الكلمة التالية:

“بسم الله الرحمن الرحيم

الحضور الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يسعدني أن ألتقي بكم هذا اليوم.

تأتي زيارتنا هذه للتأكيد على أننا ماضون قدماً في البحث الجاد عن الفرص المشتركة لتطوير العلاقات بين بلدينا في جميع المجالات، ونسجل بارتياح تام ما لمسناه من توافق في الآراء مع القيادة الروسية نحو العمل على نقل مستوى العلاقات الثنائية لآفاق أرحب وأشمل تؤسس بِإِذْنِ اللهِ إلى شراكة أقوى. وكان لتوجيهاتنا لسمو ولي العهد في زياراته الثلاث إلى روسيا أثر واضح في تعزيز الشراكة بين الجانبين من خلال ما تم توقيعه من اتفاقيات ومذكرات تفاهم.

الحضور الكرام

لقد اعتمدت المملكة خطة عريضة للتنمية تحت عنوان رؤية المملكة 2030 وذلك من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني وتحريره من الاعتماد على النفط مصدراً وَحِيدَاً للاقتصاد الوطني، وتمثل خارطة وأهداف المملكة في التنمية للسنوات القادمة.

وتفتح الرؤية آفاقاً واعدةً لقطاع الأَعْمَال وتعزيز الشراكات مع جميع الدول بما في ذلك روسيا الاتحادية ونتطلع إلى مشاركة الشركات الروسية الرائدة بفاعلية للدخول في الفرص الاقتصادية التي ستوفرها هذه الرؤية لتعزيز شراكتنا في جميع مجالات التعاون، وبما يعود بالنفع على البلدين الصديقين والقطاع الخاص فيهما الذي يمثل أهمية كبيرة في تنمية وتقدم الدول، وإن المملكة تولي الرعاية الكاملة لِهَذَا القطاع، وقد وفرت البيئة المناسبة لتطوير أَعْمَاله وتنميتها.

الحضور الكرام

إن المملكة باعتبارها منتجاً رَئِيسِيّاً للنفط كانت ولا تزال تحرص على استقرار السوق العالمي للنفط بما يحقق التوازن بين مصالح المستهلكين والمنتجين، ويفتح آفاقاً للاستثمار في قطاعات الطاقة المختلفة، وكانت مساهمتنا مع الأصدقاء الروس محورية للتوصل إلى آفاق نحو إعادة التوازن لأسْوَاق النفط العالمية وهو ما نأمل في اسْتِمْرَاره.

في الختام أشكركم جَمِيعَاً على جهودكم، وسعيكم للمساهمة في تعزيز العلاقات بين البلدين، بما يخدم المصالح المشتركة لشعبينا مُتَمَنِّيَاً لكم دوام التوفيق والنجاح.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

ثم تشرف الجميع بالسلام على خادم الحرمين الشريفين.

حضر الاستقبال، صاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد، وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير خالد بن سعد بن فهد، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد، وصاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين، وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن تركي بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير عبدالله بن فهد بن جلوي، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالمجيد بن عبدالإله بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير راكان بن سلمان بن عبدالعزيز، وأصحاب المَعَالِي الوزراء.