تناول #الأم للفول السوداني أثناء #الرضاعة يحمي طفلها من حساسيته

واشنطن: أفادت دراسة طبية حديثة بأن تناول الأمهات للفول السوداني أثناء الرضاعة قد يحمي مواليدهن من الإصابة بالحساسية التي قد تنجم عنه في وقت لاحق من الحياة.
ووفقا للباحثين في "معهد بحوث مستشفى الأطفال في مدينة "مانيتوبا" الأمريكية، فإن الأطفال أقل عرضة بمعدل خمس مرات للإصابة بالحساسية في حال تناول أمهاتهم للفول السوداني أثناء فترة الرضاعة و الفطام.
وأوضح الباحثون أن أعراض حساسية الفول السوداني تتراوح ما بين حكة جلدية وسيلان في الأنف إلى أعراض شديدة مهددة لحياة الطفل مثل التهابات وانسداد الشعب الهوائية في حال تعرض الجسم لصدمة الحساسية، وبمجرد أن يطور الأطفال لحساسية الفول السوداني، فإن أربعة من أصل خمسة يعانون من الحساسية تتعرض حياتهم للخطر.
فقد أظهرت الدراسات الحديثة أن تجنب تناول المكسرات خلال مرحلة الطفولة قد يزيد من خطر الحساسية .. ومع ذلك، لم تتناول الدراسات استهلاك الفول السوداني من قبل الأم أثناء الرضاعة الطبيعية .. وقالت الدكتورة "ميجان آزاد"، في "معهد بحوث مستشفى الأطفال في مدينة "مانيتوبا" الأمريكية، أن الدراسة تعد الأولى من نوعها للنظر في استهلاك الأمهات للفول السوداني أثناء الرضاعة الطبيعية، جنبا إلى جنب مع توقيت إدخال الفول السوداني للمواليد الجدد.
وقد قام الفريق البحثي بتحليل البيانات من دراسة الحساسية والربو التي تتبعت 342 طفلا ولدوا بمدينة "فانكوفر" في عام 1995، حتى بلوغهم سن ال 15 عاما.
وأظهرت النتائج، التي نشرت في مجلة "الحساسية والمناعة السريرية، أن الأطفال الذين استهلكت أمهاتهم الفول السوداني أثناء الرضاعة الطبيعية وأدخلوا الفول السوداني مباشرة قبل بلوغهم 12 شهرا، كانت أقل نسبة من ردود الفعل لحساسية الفول السوداني بلغت نسبتها 1.7%..
فقد ارتفعت هذه المعدلات إلى 15.1% بالنسبة للأطفال الذين تناولت أمهاتهم الفول السوداني أثناء الرضاعة الطبيعية ولكنهن أخرن إدخال الفول السوداني بعد العام الأول للطفل .. وبالنسبة للنساء اللاتي تجنبن تناول الفول السوداني أنفسهن، لكن أدخلنه مباشرة إلى أطفالهن بنسبة 12% بلغت نسبة الحساسية بين أطفالهن بلغت 17.6% .
وأشارت الدكتورة" آزاد" إلى أن الدراسة كانت محدودة التركيز حصرا على الأطفال المعرضين لخطر الإصابة بالحساسية.