نائب #أمير_الشرقية يشدد على الاهتمام بالطرق ومعاقبة #مالكي_الإبل السائبة

صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية

الدمام: أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، أن المشروعات التنموية في المنطقة الشرقية بما فيها الطرق التي تربط المدن الرئيسية ببعضها البعض، وتربط المملكة بدول الخليج العربي، وتنفيذ وسائل السلامة بها، هي محل اهتمام ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة.

وطالب سموه، الجهات ذات العلاقة العمل على إيجاد حلول عاجلة لأسباب الحوادث، دون إغفال الحلول طويلة الأمد، والمعالجة الجذرية لمسبباتها الحوادث، ومنها معالجة الزحف الرملي على الطرق التي تمر بالمناطق الصحراوية، وبحث حلول التشجير، والسياج المعدني على جانبي الطريق؛ لمنع الإبل السائبة والمواشي من تجاوز حرم الطريق، مع إيجاد بوابات ومعابر مخصصة للمواشي، وغير ذلك من الحلول التي تسهم في تحقيق ذلك بحسب ‘‘الرياض‘‘.

واستعرض سموه مع الحضور الإشكالات المرورية التي تعترض طريق العقير الساحلي، وطريق العقير- العيون، وطريق العقير-الجشة، وطالب بدراسة زيادة المراكز الإسعافية على هذه الطرق، وأن تدرس الجهات المعنية تأثير الشاحنات على سلامة حركة السير على الطرق المذكورة، ومعالجة ذلك، كما شدد سموه على ضرورة إيقاع العقوبات النظامية المقررة على أصحاب المواشي والإبل في حال أثروا على سلامة سالكي الطرق، وكانت مواشيهم أو إبلهم طرفاً في هذه الحوادث سواء كان ذلك في الليل أو النهار.

كما شدد نائب أمير المنطقة الشرقية، على مراجعة خدمات الطريق ووسائل السلامة والإرشادات التوعوية للحفاظ على أمن وسلامة سالكي الطرق، مع تسخير الإمكانات المتاحة للحد من الحوادث على الطرق، سواء بالتوعية، أو الضبط، أو التطوير، مرحباً سموه بمن يملك أفكاراً أو مقترحات تساهم في الحد من الحوادث.