خطيب #المسجد_الحرام للحجاج: #مؤسسات_الدولة تبذل جهودًا هائلة لخدمتكم

الدكتور صالح بن محمد آل طالب خطيب المسجد الحرام

مكة المكرمة: أدى ضيوف الرحمن صلاة الجمعة الأولى في شهر ذي الحجة، وسط إجراءات أمنية وصحية كبيرة، وحرص على توفير كافة الخدمات لهم.

في المسجد الحرام، خطب الدكتور صالح بن محمد آل طالب، في خطبة الجمعة، أن الدولة برجالاتها ومؤسساتها، تبذل جهودًا هائلة لخدمة الحجاج وتيسير أداء مناسكهم، وأن النظام وُضع لمصلحة ضيوف الرحمن.

وتحدث خطيب المسجد الحرام عن الحج قائلًا: "يمر بالأمة موسم عظيم من خير أيام الله –تعالى- وركن من أركان الإسلام العظام، يتجاوز الله فيه عن الخطايا، ويغفر الذنوب، ويُقيل فيه العثرات، ويقبل الدعوات.. إنه الحج"، وأضاف أن الحج إلى بيت الله العتيق، شعار الوحدة والتوحيد، وموسم إعلان العهود والمواثيق وحفظ الحقوق والكرامات وحقن الدماء وعصمة النفوس والأموال.

وقال آل طالب في خطبته: "يا حجاج بيت الله الحرام، اقترب أوان شروعكم في أعمال الحج، فتعلَّموا أحكام مناسككم، وتحرَّوا صحة أعمالكم قبل إتيانها، فتفرقوا لما جئتم لأجله، واشتغلوا بالعبادة والطاعات؛ فإن ما عند الله لا يُنال بالتفريط، وأكثروا من الدعاء والتضرع".

وفي خطبته الثانية، قال خطيب المسجد الحرام: "كان للنبي -صلى الله عليه وسلم- مواطن يكثر فيها من الدعاء، حري بالمسلم الحرص عليها؛ منها يوم عرفة، وبالأخص آخر النهار، وبعد صلاة الفجر بمزدلفة، وبعد رمي الجمرة الأولى، وبعد رمي الجمرة الثانية من أيام التشريق، وكذا الدعاء فوق الصفا والمروة".