8 علامات تشير إلى إصابة طفلك بالتهاب #الأذن

التهاب الأذن

القاهرة: تُعد التهابات الأذن من الحالات الشائعة وسط الأطفال لا سيما الرضع، ولذلك نوضح التي يمكن التعرف من خلالها على إصابة الطفل بها، خاصة أن الطفل في هذه المرحلة لا يستطيع التعبير عما يؤلمه عن طريق الكلام ويكتفي بالبكاء.

يقول أخصائي أمراض الأطفال وحديثي الولادة دكتور محمد سعيد: إن هناك علامات كثيرة يمكن للأم أو الأب اكتشاف إصابة الطفل من خلالها، مثل قيام الطفل بشد أذنه بصورة متكررة خلال البكاء.

وأضاف سعيد: أن نزلات البرد قد تكون إحدى العلامات، فغالبًا ما يصاحب نزلات البرد عند الأطفال وجود التهابات في الأذن كنتيجة لتجمع السوائل في الأذن.

وأشار إلى أنه إذا ما ظهر على الطفل أعراض البرد كنزول إفرازات مخاطية من الأنف باللون الأخضر أو الأصفر، فإن ذلك يشير إلى إصابة الطفل بعدوى بكتيرية في الجهاز التنفسي العلوي والذي يشمل الأذن.

وأوضح، أن من علامات التهاب الأذن أيضًا صعوبة نوم الطفل على الظهر؛ لما تسببه هذه الوضعية من زيادة الضغط على منطقة الأذن، وكذلك فقدان الشهية نتيجة شعور الطفل بالألم.

وربما تدرك الأم إصابة الطفل من بكائه بشكل متواصل وغير مبرر، وهو ما يدل على معاناته من مشكلة ما، خاصة إذا تزامن البكاء مع الرضاعة، ويوضح الدكتور محمد سعيد أن البلع يتسبب في الضغط على أذن الطفل لذا يبكي حين يرضع.

كما أن ارتفاع درجة الحرارة أحد الأعراض، وكذلك خروج إفرازات من الأذن باللون الأصفر، والتي تكون أحيانًا مصحوبة بدم وكريهة الرائحة.

ويؤكد الدكتور محمد سعيد أنه إذا لوحظ أن الطفل لا يستجيب للأصوات المحيطة، فربما يكون ذلك بسبب عدوى في الأذن أدت إلى تجمع السوائل فيها، مما أثر على قدرة الطفل على السمع، ونصح باستشارة طبيب متخصص فور ملاحظة أي من هذه الأعراض.

والدكتور محمد سعيد هو أخصائي الأطفال وحديثي الولادة، وعضو الجمعية المصرية لطب الأطفال، حاصل على الزمالة البريطانية لطب الأطفال.