7 نصائح للوقاية من #الصداع في #رمضان

الصداع فى رمضان

دبي: في العادة، لا يحتمل معظم الناس الصداع في الأوقات العادية، فما بالنا لو استقر بالرأس في أوقات الصيام!

ويؤدي نقص مستوى الجولوكوز في الدم أثناء الصيام، إلى شعور البعض بالصداع، وبخاصة الأشخاص الذين اعتادوا تناول الكافيين أو المدخنين، بالإضافة إلى السهر في ليالي رمضان وعدم الحصول على قسط كافٍ من النوم.

وتقدم استشارية التغذية العلاجية، الدكتورة منال شرف الدين لقراء "عاجل"، مجموعة من النصائح التي تساعد على الوقاية من الصداع المزعج أثناء الصيام، وتبدأ أولًا بالاهتمام بوجبة السحور، وثانيًا أن تكون وجبة غنية بالعناصر الغذائية التي تساعد على مد الجسم بالطاقة طوال ساعات الصيام.

وتنصح بعدم السهر والحصول على المعدل الطبيعي من ساعات النوم لتجنب الإرهاق والصداع خلال النهار.

النصيحة الرابعة؛ تحذر من تناول الأطعمة الدسمة من الأسباب التي تسبب الأرق أيضًا، لذلك تنصح بتجنبها في وجبتي الإفطار والسحور حتى لا تمنعك عن النوم.

وتشير شرف الدين في نصيحتها الخامسة، إلى أهمية تناول السوائل وتوزيعها على مدار ساعات الإفطار لتعويض النقص في السوائل والجلوكوز خلال الصيام.

أما نصيحتها السادسة، فتتعلق بممارسة رياضة خفيفة خلال الصيام مثل المشي لنصف ساعة يوميًّا مع تجنب الإجهاد.

وأخيرًا أشارت إلى ضرورة الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر اللذين يزيدان من احتمالات حدوث الصداع.

والدكتورة منال شرف الدين هي استشارية التغذية العلاجية، تخرجت من كلية طب جامعة عين شمس المصرية وحصلت على دبلومة في التغذية العلاجية من معهد الجودة.