5 مضاعفات خطيرة لهزهزة #الرضيع.. منها فقدان البصر

رضيع

الدوحة: يلجأ كثير من الآباء والأمهات إلى هزّ الطفل الرضيع كوسيلة لإيقاف البكاء والصراخ، دون معرفة الأضرار المحتملة التي يمكن أن تحدث للمخ والجهاز العصبي للطفل نتيجة لذلك الأمر، وهو ما يعرف طبيًّا بـ"متلازمة هز الرضيع".

وأوضح أخصائي أمراض الأطفال وحديثي الولادة دكتور إيهاب الإمام، أن المقصود هنا بالهزّ ليس "الهدهدة"، ولكن هز الرضيع هزًّا عنيفًا.

وأشار إلى أن متلازمة هزّ الرضيع تحدث للطفل في عمر أقل من سنة، ويمكن أن تؤدي لمضاعفات خطيرة، كالتلف الدماغي، وربما يصل الأمر للوفاة!

وفسر سبب ذلك بأن هزّ الطفل يؤدي لتحرك رأسه ذهابًا وإيابًا نتيجة لضعف الرقبة، ما يؤدي لتحرك المخ داخل الجمجمة بقوة وبشكل عكسي، وما يسفر عن تمزق الأوعية الدموية الموجودة داخل وحول المخ وحدوث نزيف داخلي بين الجمجمة والمخ، وهو ما يؤدي لعدد من الأضرار المحتملة من بينها فقدان البصر، الإعاقة، حدوث صعوبات في النطق والكلام، حدوث مشكلات في السمع، وأخيرًا الشلل الدماغي.

ويحذر الطبيب من هذه الممارسات الضارّة للطفل قائلًا: "على الأم أن تفهم أن الطفل الطبيعي يبكي من 4 إلى 6 ساعات يوميًّا دون وجود سبب للبكاء من جوع أو الحاجة لتغيير الحفاضة أو المغص والتعامل بهدوء وصبر مع الأمر"، وألا تبادر بهزهزته على أمل أن تتمكن من إسكاته.