حينما يهدد رئيس النصر

لم يكن رئيس النصر المستقيل مع وقف التنفيذ الأمير فيصل بن تركي بحاجة لأن يلوح برايات التهديد وأن يرفع أصابع الوعيد في وجه الاتحاد السعودي لكرة القدم حتى يلفته إلى ضرورة ركوب قطار العدالة وهو يتجه نحو محطة إصدار الحكم في قضية اللاعب عوض خميس التي تدور رحاها بين النصر والهلال.

كان يكفيه أن يؤكد بأنه سيصعد القضية للفيفا في حال لم تنتهِ لمصلحته، من دون الحاجة لاستخدام تلك اللغة السيئة والمفضوحة في تحصيل المطالب، والتي سبق وأن استخدمها ضد "اتحاد عيد"، حينما هدده بالإسقاط، وقد أتت مفعولها، لأن أحمد عيد وأعضاءه كانوا من الضعف بحيث كان الاستقواء عليهم من الجميع، فكيف برئيس النصر.

مخطئ فيصل بن تركي اليوم حينما يظن أن السلاح الذي كان يشهره في وجه "اتحاد عيد" علانية من دون الالتفات لقوانين، ولا التحوط لردود الأفعال سيأتي بذات النتائج مع "اتحاد عزت"، بل أراه واهماً، بل غارقاً في الوهم، ولو كان لديه مستشارون يملكون حداً أدنى من الوعي بالمرحلة لنصحوه بالتخلي عن هذا السلاح الضعيف.

تعلمنا منذ كنا صغاراً بأن التهديد لغة الضعفاء، فالأقوياء لا يهددون، وإنما يفعلون ما يريدون واثقين بقوتهم، وإن لم تكن قضيتهم عادلة فكيف إذا كانت كذلك، كما أنهم لا يحتاجون لأبواق وطبول لتعزيز موقفهم، وهو ما كان حرياً بفيصل بن تركي فعله، إذ طالما يجد بأن قضية عوض خميس محسومة سلفاً لصالحه ما لم يتم تغيير مسارها بفعل فاعل، وأن مخالفة الهلال من الجرم بحيث قد تصل للإضرار بسمعة الكرة السعودية لو تم تصعيدها، فنحن جميعاً نقول له دونك (الفيفا) ونحن معك وليواجه الهلال مصيره.

في المقابل لم يكن لائقاً، ولا حتى قانونياً، بل ليس فيه شيء من الحكمة أن يقف "اتحاد عزت" مكتوف اليدين أمام تلك التهديدات، واللغة التصعيدية التي أطلقها رئيس النصر، إذ كان ينبغي رفعها للجنة الانضباط للنظر فيها، أو في أقل تقدير إدانتها من مجلس الاتحاد، وهو ما نراه مطبقاً من (الفيفا) والاتحادات القارية تجاه مثل هذه الأفعال من المنضوين تحت مظلتهم، وليته فعلها لتصل الرسالة واضحة لرئيس النصر وللجميع بأن هيبة الاتحاد خط أحمر.

بقلم: محمد الشيخ - الرياض