وزير الصحة يزور مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون

وزيرالصحة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة يتفقد صحة أحد المرضى

الرياض/ قام معالي وزيرالصحة الدكتورتوفيق بن فوزان الربيعة اليوم، بزيارة تفقدية لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون.

وكان في استقباله المدير العام التنفيذي للمستشفى الدكتور عبدالإله بن عباد الطويرقي وعدد من مسؤولي المستشفى، بعد ذلك قام معاليه بجولة على أقسام المستشفى شملت العيادات الخارجية وقسم الأشعة ومبنى اعتلال السكري وغرف العمليات والعناية المركزة والتلفزيون الطبي والمختبروبنك العيون ومختبر الخلايا الجذعية والصيدلية المركزية وصيدلية العيادات الخارجية، كما قام معاليه بزيارة لبعض المرضى المنومين بوحدة الإقامة القصيرة واطمأن على الخدمات المقدمة لهم.

بعد ذلك شاهد معالي وزير الصحة عرضا موجزا عن إنجازات قسم تقنية المعلومات والتي شملت الملف الإلكتروني الطبي والتقنية الإلكترونية للموارد البشرية والمالية والمشتريات بالإضافة الى الخدمات التي يقدمها موقع المستشفى للمرضى والمراجعين.

وفي نهاية الزيارة سجل معالي وزير الصحة كلمة قال فيها: "سررت بزيارة مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، والذي يعتبر مستشفى رائدا على مستوى الشرق الأوسط، وقد أسعدني مارأيت من تقنيات وخبرات مميزة نفتخر بها، ونفتخر بالإنجازات التي يحققها المستشفى، وعلمت أن عددا كبيرا من العاملين في هذا المجال قد تخرجوا من هذا المستشفى فهو من أوائل المستشفيات التي تقدم برامج الزمالة في هذا التخصص".

وأضاف معاليه: "أهنئ الفريق الذي عمل على الحصول على تصنيف المستوى السابع (HIMSS) والذي يعدّ إنجازا كونه أول مستشفى في المنطقة يحقق ذلك، فقد عمل المستشفى على التطور في تقنية المعلومات وحصولهم على جوائز دولية في ذلك، حقيقة هو فريق متميز في تقنية المعلومات ضمن فريق عمل متميز جداً بالمستشفى، وأنا حريص جداً أن أدعم المستشفى ليستمر في تميزه وإنجازاته".

الجدير بالذكر أن تلك الإنجازات وضعت المستشفى في مصاف المراكز المتقدمة عالمياً باستخدام تقنية المعلومات في صناعة الرعاية الصحية، وبحصول المستشفى على تصنيف المستوى السابع (HIMSS) فهو ينضم بذلك إلى قائمة المستشفيات التي تستخدم بنجاح هذا المستوى المتفوق من تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالرعاية الصحية، ففي الولايات المتحدة حصل 4.2% من إجمالي عدد المستشفيات ال 5454 الداخلة في نموذج القياس على المستوى السابع، أما في أوروبا فقد حصل على هذا التصنيف أربع مستشفيات فقط، وفي قارة آسيا يوجد مستشفى واحد في كوريا وثلاثة مستشفيات في الصين، ومنح هذا التصنيف لدور المستشفى البارز في تطبيق أعلى معايير الجودة والالتزام بها في نظام الملف الصحي الإلكتروني.