كيف تعثر على الأشياء؟

القصة الأولى: دخلتُ ذات يوم على والدتي وهي تفتش عن مفتاح غرفتها الذي فقدته (بعد أن طلبت من شقيقتي إغلاقها).. وحين أخبرتني عن المشكلة، سألتها: في أي مكان كنت تجلسين حين سلمتك المفتاح؟ فأشارت الى المكان.. فما كان مني سوى أن رفعت طرف الكنب الذي كانت تجلس عليه فوجدته هناك!

القصة الثانية: زميلي في الغرفة اتصل بمدير الفندق متهما الموظفين بسرقة جهازه "اللابتوب".. وخلال دقائق وصل رجل قصير سأله بكل بساطة: أين تجلس عادة حين تعمل عليه؟ فأشار الى طاولة صغيرة في ركن الغرفة؛ فما كان منه إلا أن أزاح الستارة الموجودة قرب الطاولة فوجد الجهاز خلفها!

القصة الثالثة: تقتحم المباحث (في فيلم أميركي) منزل جاسوس خطير للبحث عن قرص ليزر عليه معلومات حساسة.. كان معهم خبير متخصص في "العثور على الأشياء" وقف وسط المنزل دون حراك. وفي حين انشغل الجميع في التفتيش عن القرص وقلبوا المنزل رأسا على عقب، تحرك أخيرا ووضع يده بكل هدوء تحت صحن للفاكهة المتعفنة فوجد القرص!

.. هذه القصص الثلاث تخبرنا بأهم مبدأ في العثور على الأشياء:

(ضع نفسك في مكان وظروف من فقدها منذ البداية)..

فوالدتي كانت تتحدث مع الضيوف حين سلمتها شقيقتي المفتاح فلم يكن أمامها وقت لوضعه في مكان مناسب وكان أسهل شيء تفعله هو أن تضعه بسرعة تحت طرف الكنبة التي تجلس عليها..

أما صاحبنا في غرفة الفندق فاحتاج لكامل المساحة (فوق الطاولة) لتنسيق بعض الأوراق.. ولهذا السبب رفع الكمبيوتر عن الطاولة ووضعه على حافة النافذة القريبة.. وحين أغلق الستارة لاحقا اختفى الكمبيوتر..

أما رجل المباحث فيعرف أن الأذكياء يخفون أشياءهم في أماكن يراها الجميع ولكن لا يرغب "الجميع" في البحث تحتها (فمن يرغب في قلب صحن فاكهة مليء بالتفاح والعنب والموز المتعفن؟!)

.. وبما أننا استهلكنا نصف المقال للحديث عن المبدأ الأول (في العثور على الأشياء) سأستعرض معكم بسرعة أهم النصائح في البحث عن ممتلكاتك وأشيائك المفقودة:

* لا تبحث عنها ببساطة ما لم يكن الأمر طارئاً (فقد تتذكر مكان الشيء بعد دقائق أو تجده بالصدفة لاحقا).

* قبل البحث اسأل الموجودين حولك إن كانوا يعرفون مكانه (فقد ينبهك أحدهم بأنك تلبس نظارتك فعلا).

* ثم اسأل نفسك عن آخر مرة رأيته أو استعملته فيها (فالأشياء تبقى مكانها ولكننا ننسى أين تركناها).

* ابدأ بالأماكن التي تضع فيها الأشياء غالبا (فهناك أماكن تعودت وضع مفاتيحك ونظارتك فيها).

* قلل خيارات البحث في موقعين أو ثلاثة (فهل أدخلته للمنزل أم لايزال في السيارة مثلا؟).

* فكّر في أسباب عدم رؤيتك له رغم أنه موجود أمامك (فبعد سنوات من فقدها عثرت على شهادتي الثانوية خلف كتب كنت أراها بشكل يومي).

* بعد كل هذا يمكنك الشك بالآخرين ولكن لا يعني هذا أن تتهم أحداً (فهناك احتمال سرقته أو إخفائه أو استعارته من الغير).!

* وإن لم تنجح هذه كلها؛ فما عليك سوى التسليم والانتظار (فمعظم الأشياء ستظهر بنفسها أو تعثر عليها بالصدفة).!

.. وسواء عثرت عليها أم لا؛ تعلم الدرس جيدا، ولا تكرر نفس الخطأ مستقبلا (فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين).!

بقلم: فهد عامر الأحمدي - الرياض