أين ظهر أغنى الرجال في التاريخ؟

 ليس في مصر بالتأكيد رغم أن مفاتيح قارون كانت تنوء بالعصبة أولي القوة من الرجال... ففي العصور القديمة (وحتى مئتي عام مضت) كان معظم الأثرياء يولدون لعائلات نبيلة أو ثرية في الأصل.. كان يستحيل على أغلب العمال والكادحين بناء الثروات والصعود لطبقة الأغنياء في المجتمع.. غير أن الثورة الصناعية (التي بدأت في انجلترا) ساهمت في تفكيك الطبقات، وتقديم فرصة بناء الثروات لعامة الناس وبمستوى لم يحلم به إقطاعيو أوروبا ونبلاء انجلترا وأثرياء الخليج هذه الأيام...

فهذه الأيام يحتل كارلوس سليم (مكسيكي من أصل لبناني) المركز الأول كأغنى رجل في العالم. وحسب آخر قائمة لفوربس بلغت ثروته 69 بليون دولار، يليه بيل غيتس ب61 بليونا، في حين حافظ المستثمر العجوز وارن بافيت على المركز الثالث ب44 بليون دولار..

وقد تبدو لك هذه "مجرد أرقام" ولكن الحقيقة هي أن البليون يساوي ألف مليون ويصبح أعظم حجما حين ينتهي بكلمة دولار. وفي حال صرف أحدهم 1000 دولار في اليوم سيحتاج الى 2739 سنة لينتهي من أول بليون فقط.. وهذه المعادلة تفسر كيف أن ثروات الرجال الثلاثة تتجاوز (كلّ على حدة) دول كسلوفانيا والأردن وكوريا الشمالية وبورتوريكو ولوكسمبورج!!

... المدهش أكثر أن ثروات سليم وغيتس وبافيت تعد متواضعة مقارنة بالثروات التي امتلكها الصناعيون الكبار في أمريكا قبل 150 عاما..

فأغنى الرجال في التاريخ ظهروا في أمريكا خلال القرن التاسع عشر (وتكفي هذه الجملة للإجابة عن عنوان المقال).. كانوا صناعيين وعباقرة ومخترعين صعدوا من الصفر وأسسوا شركات ضخمة رفعت ثروتهم الشخصية وفي نفس الوقت ثروة البلاد ككل..

ويأتي على قمة الهرم "جون روكفلر" الذي يعد ملك النفط بمعنى الكلمة وأول انسان تتجاوز ثروته البليون دولار. ففي عام 1870 أسس شركة ستاندارد أويل (وهي من الشركات المؤسسة لأرامكو السعودية) واستحوذ على 85% من مجمل النفط الخام في العالم و95% من معامل التكرير وبلغت ثروته 322 بليون دولار بحسب أسعار اليوم (وهو مايزيد على ثروة كارلوس سليم بخمس مرات على الأقل)...

ويأتي بعده مباشرة أندرو كارنيجي الذي قاد ثورة التعدين في أمريكا، وبلغت ثروته 302 بليون دولار حسب أسعار اليوم (ولو عاش حتى موعد بيع شركته ب480 بليون دولار عام 1901 لانتزع المركز الأول من روكفلر وتجاوز كارلوس سليم بسبعة أضعاف)!!

أيضا هناك ويليم فاندربيلت الذي احتكر صناعة الخطوط الحديدية في امريكا ويحتل المركز الرابع كأغنى رجل في التاريخ ب235 بليون دولار!!

أما الرجل الذي نعرفه اليوم باسم "هنري فورد" فأسس شركة فورد للسيارات واحتل المركز السابع كأغنى رجل في التاريخ ب191 بليون دولار..

.. باختصار شديد ؛

أعظم الأثرياء في أمريكا هم (الرواد) الذين أسسوا شركاتها العظيمة مثل توماس أديسون (مؤسس جنرال اليكتريك) ووليام بوينج (مؤسس بوينج لصناعة الطائرات) وجون بمبرتون (مؤسس شركة كوكاكولا) وجراهام بيل (مؤسس شركة بيل للاتصالات) والأخوين ألان ومالكولم (مؤسسي لوكهيد أكبر شركة لانتاج الطائرات المقاتلة والصواريخ العابرة للقارات)...!

وفي حين ساهم "الاقتصاد الصناعي" في الماضي بظهور هذه الأسماء، ساهم الاقتصاد المعرفي (في أيامنا هذه) بظهور عباقرة وبليونيرات قادوا ثورة الاتصالات والانترنت مثل بيل غيتس (مؤسس ميكروسوفت) ومارك زكنبرج (مؤسس الفيسبوك) وستيف جوبز (مؤسس آبل) وسيرجي برين ولاري بيج (مؤسسيْ جوجل)!

.. لا تتحدث يا عزيزي عن أمريكا ، بل عن عظمة الرجال الذين صنعوا أمريكا ودخلوا نادي البليونيرات بعصاميتهم وعبقريتهم دون الحاجة لميراث أو مضاربة أو غيرهما..

نقلاً عن صحيفة " الرياض"